Accessibility links

logo-print

متكي يحمل الولايات المتحدة مسؤولية انعدام الأمن في العراق


اتهم وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي الولايات المتحدة بتحمل مسؤولية انعدام الأمن في العراق، وذلك في خطبة صلاة الجمعة التي بثتها الإذاعة الرسمية.

وقال متكي إن الولايات المتحدة مسؤولة عن انعدام الأمن في العراق، متهما إدارة الرئيس بوش باعتماد سياسة تقوم على المنطق العسكري.

وتابع أن الولايات المتحدة عاجزة، على الرغم من وجود مئات آلاف الجنود، عن تحقيق أهدافهافي المنطقة.

وقال لقد فشلت في العراق ولبنان وفلسطين والولايات المتحدة تبحث إزاء هذا الفشل، عن كبش محرقة وتوجه التهم إلى إيران.

كذلك ندد متكي باعتقال القوات الأميركية في مطلع يناير/كانون الثاني خمسة دبلوماسيين ايرانيين كانوا يعملون في قنصلية أربيل في كردستان العراق شمال البلاد. وقال:
"لقد طلبنا من الحكومة العراقية ومن الأمم المتحدة التحرك لإطلاق سراح دبلوماسيينا. وقالت الولايات المتحدة إنها ستعتقل الإيرانيين في العراق لكنها حين لم تعثر على إيرانيين، ذهبت في مروحيات لاعتقال دبلوماسيينا في اربيل".

وتابع قائلا: "إنه إزاء السياسة الأميركية القائمة على العنف في العراق، اقترحنا عقد اجتماع لدول جوار العراق في بغداد"، مشيرا إلى أن تركيا والأردن والكويت وسوريا وإيران وافقت حتى الآن على المشاركة فيه.

وأعرب متكي عن أمله في أن توافق السعودية ومصر على الحضور إلى بغداد، معتبرا أن هذا الاجتماع سيعني أن هناك مسارا سياسيا في مواجهة سياسة الولايات المتحدة العسكرية، وسيكون وسيلة لتقديم الدعم للحكومة العراقية في وجه المجموعات الساعية إلى نشر انعدام الأمن والفوضى في البلاد.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بدعم المجموعات المسلحة العراقية التي تقاتل القوات الأميركية، وهو ما تنفيه طهران.
XS
SM
MD
LG