Accessibility links

محادثات ثلاثية في واشنطن حول كوريا الشمالية


تستضيف الولايات المتحدة الأسبوع القادم محادثات رفيعة المستوى مع كوريا الجنوبية واليابان بشأن كوريا الشمالية هي الأولى منذ وفاة زعيمها كيم جونغ إيل وتولي نجله كيم جونغ سون.

وبحسب وزارة الخارجية الكورية الجنوبية فإن كبير المفاوضين الكوريين الجنوبيين حول الملف النووي ليم سونغ-نام، ونظيره الياباني شينسوكي سوغياما، سيشاركان في المحادثات مع كورت كامبل المسؤول عن الشؤون الآسيوية في وزارة الخارجية الأميركية.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الكورية الجنوبية طالبا التكتم على هويته، إن "الهدف من هذه الاتصالات هو تبادل وجهات النظر حول الوضع في شبه الجزيرة الكورية بعد وفاة كيم جونغ-ايل والوسائل الكفيلة بتحقيق تقدم في المفاوضات".

ومنذ ديسمبر/كانون الأول 2008، توقفت المفاوضات السداسية التي يشارك فيها كل من اليابان والصين والكوريتين والولايات المتحدة وروسيا، حول نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

وانسحبت بيونغ يانغ من المفاوضات في ابريل/نيسان 2009 بعد قيامها بتنفيذ تجربة صاروخية مما دفع بالأمم المتحدة إلى فرض عقوبات جديدة عليها.

ومنذ ذلك الحين، تسعى الولايات المتحدة والصين إلى إقناع كوريا الشمالية بالعودة إلى طاولة المفاوضات لكن التوتر بلغ في هذا الوقت درجة بالغة الخطورة في شبه الجزيرة الكورية.

إلا أن قنوات الاتصال لم تنقطع، وحملت لقاءات مباشرة قليلة عقدت أخيرا بين الأميركيين والكوريين الشماليين على الاعتقاد بأن استئناف المفاوضات بات قريبا.

وقد تحدد موعد للقاء جديد قبل الإعلان عن وفاة كيم جونغ-ايل، فيما أكدت بيونغ يانغ الأربعاء للمرة الأولى أن الولايات المتحدة عرضت تقديم مساعدة غذائية ورفع العقوبات في مقابل وقف كوريا الشمالية برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

XS
SM
MD
LG