Accessibility links

logo-print

تصاعد الاشتباكات في غزة وإطلاق نار على موكب مسؤولين في فتح اثر انتهاء اجتماع مع حماس


أعلن المتحدث باسم حركة فتح عبد الحكيم عوض أن ثلاثة من مرافقي المسؤولين في الحركة الذين شاركوا في اجتماع مع حماس في غزة تم التوصل خلاله إلى وقف فوري لإطلاق النار، أصيبوا بجروح الجمعة اثر تعرض موكبهم لإطلاق النار.

وأضاف عوض الذي كان ضمن وفد فتح مع القياديين في الحركة نفسها سمير مشهراوي واحمد حلس أن السيارتين اللتين كانتا تقلان المسؤولين في فتح أصيبت بنحو عشرين رصاصة وان احد الجرحى في حال الخطر.

وأكد مصدر امني فلسطيني أن موكب قادة فتح كان يسير وراء موكب الوفد الأمني المصري الذي أصيب أيضا بالرصاص من دون تسجيل إصابات في صفوفه.

وأعلن القيادي في حركة حماس نزار ريان الجمعة انه تم الاتفاق خلال اجتماع بين ممثلين عن حركتي فتح وحماس في حضور الوفد الأمني المصري واثر اتصال بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل، على وقف فوري لإطلاق النار وإنهاء التوتر في قطاع غزة.

وجاء تصريح ريان اثر جلسة ثانية عقدت مساء الجمعة بين ممثلين عن فتح وحماس في حضور الوفد الأمني المصري برئاسة اللواء برهان حماد ووزير الداخلية سعيد صيام ومدير عام الأمن الداخلي رشيد أبو شباك.

وأكد ريان أن مشعل اتصل خلال اللقاء وتحدث إلى المجتمعين وقال انه اتفق مع الرئيس عباس خلال اتصال هاتفي على وقف فوري لإطلاق النار وبأنهما يباركان ما تم الاتفاق عليه ويشددان على ضرورة إنهاء التوتر على الأرض. وأضاف ريان انه تم الاتفاق أيضا على عقد لقاء آخر السبت لإتمام الآليات الخاصة لتنفيذ الاتفاق لضمان تهدئة حقيقية ووقف فوري جدي لإطلاق النار وإنهاء مسبباته.

كما أعلن المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في رام الله أن عباس ومشعل اتفقا أيضا خلال الاتصال نفسه على الالتقاء في مكة المكرمة الثلاثاء للبحث في إنهاء الاقتتال بين حركتي فتح وحماس تلبية لدعوة من العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز.

وتصاعد القتال بين الفصائل الفلسطينية في أنحاء قطاع غزة الجمعة وقتل 17 شخصا على الأقل في الوقت الذي سيطرت فيه حركة حماس على مبان تستخدمها قوات الرئيس عباس كما اشتعلت النيران في جامعتين كبيرتين.

واختبأ سكان القطاع الساحلي الضيق الذي يقيم به 1.5 مليون فلسطيني في منازلهم بدلا من الخروج لأداء صلاة الجمعة في الوقت الذي اشتبكت فيه قوات متنافسة موالية لفتح وحماس في معارك بالبنادق والقذائف الصاروخية) في الشوارع ومن فوق أسطح الأبنية.

وقتل 21 فلسطينيا على الأقل وأصيب أكثر من 200 آخرين بجروح في الساعات الأربع والعشرين الماضية من الاقتتال الداخلي.
XS
SM
MD
LG