Accessibility links

logo-print

زيباري: انعقاد مؤتمر دول الجوار المقبل في بغداد تأكيد لدعم تلك الدول للعراق


قال وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري إن مطالبة العراق دول الجوار بعقد مؤتمرهم المقبل في بغداد يأتي لتأكيد دعم هذه الدول للعراق وإرسال رسالة واضحة بهذا الشأن.
وأضاف زيباري في حديث مع "راديو سوا" أن دول الجوار نجحت حتى الآن في عقد تسعة اجتماعات بشكل دوري.
وأكد زيباري أن وزارة الخارجية وجهت الدعوات لدول الجوار الست إضافة إلى مصر والبحرين وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي للمشاركة في المؤتمر المقبل في بغداد.
وأشار زيباري إلى أن العراق حدد منتصفَ شهر مارس/آذار المقبل موعدا لانعقاد مؤتمر دول الجوار ليأتي قبل انعقاد مؤتمر القمة العربي السنوي المقبل في الرياض.
وشدد وزير الخارجية العراقية على أن طلب انعقاد المؤتمر في بغداد نابع من رغبة ومبادرة عراقية.
على الصعيد الأمني في العراق، ادعى بيان لتنظيم القاعدة في العراق نشر على شبكة الانترنت إسقاط مروحية عسكرية أميركية في شمال العراق الجمعة.
وأشار البيان إلى أن وحدة من قوات الدفاع الجوي التابعة للتنظيم في منطقة التاجي شمال بغداد أطلقت النار على المروحية وهي من نوع أباتشي مما أدى إلى اشتعال النيران فيها وسقوطها في تلك المنطقة.
وكان مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية لم يشأ الإفصاح عن اسمه قد أعلن في وقت سابق الجمعة أن مروحية عسكرية من نوع أباتشي تحطمت واحترقت شمال بغداد الجمعة.
وأعلن المسؤول نفسه أن التقارير الأولية تشير إلى انه تم استهداف المروحية بنيران معادية.
وقال إنه لم يعرف بعد مصير طاقمها المؤلف من شخصين وأن الأسباب الحقيقية لتحطمها ما زالت قيد التحقيق.
من ناحية أخرى، انتقد المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ بشدة الإجراءات السورية الجديدة بحق العراقيين المقيمين في سوريا، وقال إن الموقف السوري معاد للشعب العراقي.
وقال في تصريح لقناة العربية الجمعة إن كثيرين من العراقيين لجأوا إلى سوريا ولكن السلطات السورية فرضت عليهم إجراءات غير معهودة تتعلق بإقامتهم ودخولهم أراضيها.
وأضاف أنه كان بإمكان العراقيين حتى وقت قريب الحصول على تصاريح تتيح لهم البقاء في سوريا ثلاثة أشهر قابلة للتجديد ولكن السلطات السورية لم تعد منذ العشرين من الشهر الماضي تصدر مثل هذه التصاريح.
وقال الدباغ إن سوريا تصدر الآن إجازات إقامة لمدة أسبوعين قابلة للتجديد مرة واحدة شرط تقديم وثائق من بينها عقد إيجار.
وأوضح المتحدث باسم الحكومة العراقية أن هناك كارثة تحدق بالعراقيين الموجودين في سوريا وأن هناك غضبا عارما بين العراقيين على الموقف السوري.
وقال إن السوريين يعطون العراقيين إذنا بالإقامة لمدة 15 يوما على أن يغادروا البلاد لمدة شهر قبل أن يعودوا مرة أخرى.
وأضاف أن لبنان لا يقبلهم وفي الأردن هناك مشاكل وتركيا تفرض تأشيرة.
وتابع الدباغ يقول إن حزب البعث السوري يعقد مؤتمرا يمجد فيه صدام حسين قاتل العراقيين كما تستقبل القيادات السورية شخصيات ترتبط بالإرهاب جهارا وتدعمها واصفا ذلك بأنه موقف غير ودي.
XS
SM
MD
LG