Accessibility links

رايس: الحدود وحق العودة والقدس قضايا ينبغي حلها قبل إعلان الدولة الفلسطينية


أعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس عن اعتقادها بأن من غير المفيد تحديد جدول زمني اصطناعي لإنشاء الدولة الفلسطينية مع أنه من المفيد جدا البدء رسميا بالتفاوض على قضايا لم يكن الطرفان يأتيان على ذكرها إلا لماماً وبشكل غير رسمي.
ولفتت رايس في أعقاب اجتماع اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط في واشنطن الجمعة إلى مجموعة من المسائل التي ينبغي حلها قبل الوصول إلى إنشاء الدولة.
وقالت: "مواضيع الحدود وحق العودة والقدس هي مواضيع ينبغي حلها طبعاً قبل إعلان الدولة الفلسطينية ولكن هناك أمور أخرى من بينها مثلاً ما يتعلق بقدرة الفلسطينيين على ممارسة الحكم، وما يتعلق بتطبيق مفهوم أمني فاعل".
وشددت رايس على أهمية التزام كل الإطراف وخصوصا الولايات المتحدة بالمضي قدما في تطوير هذا الأفق السياسي وتحقيق تقدّم فيه بأسرع وقت ممكن.
وقالت رايس إن اللجنة أعربت عن قلقها حيال أعمال العنف التي يعان منها الفلسطينيون ومن احتمال انزلاق الأراضي الفلسطينية نحو مزيد من العنف.
وقالت رايس إن اللجنة اضطلعت من المنسق الأمني الأميركي لدى السلطة الفلسطينية الجنرال كيث دايتون على جهوده لبناء الأجهزة الأمنية الفلسطينية كما ناقشت آلية الاتحاد الأوروبي لإيصال المساعدات إلى السلطة الفلسطينية.
لكن رايس شددت على أن الوقت حان لتطوير أفق سياسي لعملية السلام يؤدي إلى قيام الدولة الفلسطينية.
وقالت رايس: "نعتقد أن الأفق السياسي لدولة فلسطينية يمكن أن يساعد على أن يُظهر للفلسطينيين ما هو ممكن في إنشاء دولة فلسطينية قابلة للاستمرار وتعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل".
وشددت رايس على أن الفلسطينيين انتظروا طويلا قيام دولتهم المستقلة كما أن الإسرائيليين انتظروا طويلا قيام دولة ديموقراطية مجاورة لهم تعيش معهم بسلام.
XS
SM
MD
LG