Accessibility links

logo-print

الحكومة الأفغانية تؤكد سيطرة طالبان على بلدة موسى قلعة والناتو يعد بالرد


أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية أن مقاتلي طالبان كانوا صباح السبت مسيطرين على بلدة موسى قلعة عاصمة إقليم يحمل الاسم نفسه في محافظة هلمند جنوب أفغانستان.
وقال المتحدث باسم الوزارة الجنرال ظاهر عظيمي لوكالة فرانس برس إن مقاتلي طالبان هاجموا ليلة الخميس الجمعة البلدة التي باتت منذ بعد ظهر الجمعة بأيدي طالبان مشددا على أن هذا الإقليم لم يعد فيه أي شرطي أفغاني.
كما رفض القسم الصحافي التابع للقوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن ايساف تأكيد أو نفي سقوط البلدة معتبرا أن الوضع على الأرض غير واضح.
وجاء في بيان صادر عن قوة ايساف التابعة للحلف الأطلسي أن هناك تقارير أشارت إلى أن عددا غير محدد من عناصر طالبان دخلوا إقليم موسى قلعة ومارسوا ضغوطا على زعماء القبائل في هذه المنطقة ونزعوا الأعلام الأفغانية عن المباني الرسمية.

غير أن من جهتها أعلنت وزارة الدفاع البريطانية اليوم السبت أن الوضع في إقليم موسى قلعة في جنوب أفغانستان، الذي يتعرض لهجوم جديد تشنه حركة طالبان ليس واضحا، رافضة القول إن السلطات الأفغانية فقدت السيطرة على المدينة.

وأضافت الوزارة أنه إذا ما دعت الحاجة إلى رد عسكري، فإن المسؤولين العسكريين البريطانيين وفي الحلف الأطلسي سيناقشون الأمر مع إقليم هلمند والحكومة الأفغانية.

الجدير بالذكر أن إقليم موسى قلعة يخضع لإدارة مجلس زعماء القبائل منذ عقد اتفاق في سبتمبر الماضي/ أيلول، مع السلطات الأفغانية والقوات الدولية للمساعدة على بسط الأمن وإنهاء المعارك العنيفة في المنطقة. وبموجب هذا الاتفاق المثير للجدل تعهد الزعماء القبليون بأن يغادر عناصر حركة طالبان الإقليم في حال فعل الجنود البريطانيون في القوة الدولية الشيء ذاته.
XS
SM
MD
LG