Accessibility links

السلطات السورية تتخذ إجراءات للحد من إقامة اللاجئين العراقيين على أراضيها


اتخذت السلطات السورية عددا من التدابير التي تحدد من خلالها مدة إقامة العراقيين الذين لجأوا إليها هربا من العنف في بلادهم.

حيث بدأت مؤخرا الحكومة السورية بقصر مدة إقامة اللاجئين العراقيين على أراضيها لمدة أسبوعين قابلة للتجديد مرة واحدة شرط تقديم وثائق بينها عقد إيجار ودفع مبلغ ألفي دولار كتأمين إقامة.

من جهته، وجه الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ الجمعة في مقابلة مع قناة الحرة انتقادات للإجراءات التي اتخذتها السلطات السورية وقال إن هناك استياء عاما من الموقف السوري تجاه العراقيين المقيمين في سوريا واصفا هذا الموقف بـالمعادي وغير الودي كما أنه يمثل خطورة كبيرة على أرواح العراقيين بسبب تردي الأوضاع الأمنية.

وأشار الناطق باسم الحكومة العراقية إلى أن الكويت والسعودية ولبنان لا تمنح العراقيين تأشيرة الدخول فيما تبقى هناك مشاكل مع الجانب الأردني بهذا الخصوص مما يصعب الأمر عليهم.

وكشف الناطق باسم الحكومة العراقية أن وزير الخارجية وليد المعلم أبلغ نظيره العراقي هوشيار زيباري في اتصال هاتفي عزم القيادة السورية تصحيح هذه الأوضاع وتوفير الظروف الملائمة لمئات آلاف العراقيين في سوريا.

وقد تجمع أكثر من 100 لاجئ عراقي انتهت مدة اقاماتهم الخميس قرب مقر المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في دمشق على أمل أن تساعدهم المنظمة الدولية اثر الإجراءات السورية الأخيرة.

ورغم أن العديد من هؤلاء اللاجئين يحملون أوراق حماية من الأمم المتحدة مدتها ستة أشهر تمنع الدول المضيفة من طردهم لكن أجهزة الأمن السورية ترفض القبول بها بحسب ما ذكر أحد اللاجئين العراقيين في سوريا.

وتقدر المفوضية العليا للأمم المتحدة عدد اللاجئين العراقيين في سوريا بـ600 ألف شخص فيما تتحدث المصادر الرسمية في سوريا عن ما يزيد عن مليون عراقي.

ويذكر أن معظم السوريين يعزون ارتفاع أسعار العقارات والمواد الاستهلاكية بشكل كبير إلى تدفق العراقيين اليومي هربا من الأوضاع الأمنية المتردية في بلادهم.
XS
SM
MD
LG