Accessibility links

logo-print

بوش يعلن أن أهم أولوياته تحقيق النصر في الحرب ضد الإرهاب في العراق وأفغانستان


قال الرئيس بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي إن مشروع الميزانية الذي سيعرضه على الكونغرس سيشمل نفقات تمويل الحرب في العراق وأفغانستان. وقال:
"إن أهم أولوياتي ستبقى هي حماية الولايات المتحدة والنصر في الحرب ضد المتطرفين الذين يرغبون في تدمير طريقة حياتنا، وستشمل الميزانية التي سأقدمها للكونغرس نفقات تمويل الحرب على الإرهاب بما في ذلك العراق وأفغانستان. وتستحق قواتنا دعمنا الكامل".

وكانت طلبات حكومة الرئيس بوش لتمويل الحربين في العراق وأفغانستان عادة ما تقدم على شكل ملحقات بالميزانية، غير أن الديموقراطيين طالبوا بإدراجها في بند منفصل في الميزانية الأصلية.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" ذكرت السبت نقلا عن مسؤول كبير في الحكومة أن الرئيس بوش سيطلب من الكونغرس تخصيص مليارات الدولارات لتمويل الأعمال الحربية في العراق وأفغانستان.

وقالت الصحيفة إن الرئيس سيطلب الإثنين تخصيص مبلغ إضافي قدره 100 مليار دولار للحرب في العراق وأفغانستان للسنة المالية الحالية إضافة إلى مبلغ الـ70 مليارا الذي خصص بالفعل لهاتين الحربين.

كما سيطلب رصد 145 مليار دولار للحرب في العراق وأفغانستان للسنة المالية المقبلة التي تبدأ اعتبارا من الأول من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. وذكرت الصحيفة أن الأمر سيتطلب أموالا إضافية على الأرجح بحسب مسؤولين في الإدارة الأميركية.

وفي حال موافقة الكونغرس على هذه الميزانية ستكون الولايات المتحدة قد أنفقت 745 مليار دولار لتمويل الأعمال الحربية منذ اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001 الإرهابية في نيويورك وواشنطن.
وبحسب الصحيفة فإن هذه الميزانية، نظرا إلى التضخم، تتجاوز تلك التي خصصت لحرب فيتنام.

وستواجه إدارة بوش صعوبات أكبر من السنوات الماضية لحمل الكونغرس على الموافقة على هذه الميزانية بسبب الغالبية الديموقراطية الجديدة فيه لكن بحسب خبراء في شؤون الميزانية، لا يتوقع حصول اقتطاعات كبيرة في النفقات العسكرية.
ولا تريد الأكثرية الديموقراطية في الكونغرس أن تتهم بأنها لا تدعم الجنود الأميركيين المنتشرين في العراق وأفغانستان.
وأوضح زعيم الغالبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ هاري ريد في بيان أن الديموقراطيين يريدون أن يحصل الجنود الأميركيون على كل ما يحتاجون إليه لإنجاز مهامهم.

هذا وقد أبدى الرئيس بوش رغبته في التعاون مع الديموقراطيين الذين يسيطرون على الأغلبية في الكونغرس لاستصدار تشريعات جديدة تهدف إلى تعديل قطاعات التعليم والهجرة والرعاية الصحية وإيجاد مصادر بديلة للطاقة فضلا عن القضاء على العجز في الميزانية.
XS
SM
MD
LG