Accessibility links

الرئيس الصيني يبدأ زيارة رسمية إلى زامبيا ضمن جولته الحالية في عدد من الدول الإفريقية


بدأ الرئيس الصيني هو جينتاو السبت زيارة رسمية إلى زامبيا تستمر يومين في ظل أجواء احتجاج متزايد على المستثمرين الصينيين المتهمين بدفع رواتب متدنية وعدم احترام قوانين العمل.

وأفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية بأن فرقة من حرس الشرف كانت في استقبال الرئيس الصيني إلى جانب نحو ألفين من أعضاء حزب مواناواسا الذين رفعوا الأعلام الصينية.

لكن انتقاله من المطار إلى العاصمة تم وسط تدابير أمنية مشددة. وحاصر مئات من أفراد القوات شبه العسكرية جامعة زامبيا التي تشكل معقل التيار المعارض في البلاد والواقعة على الطريق المؤدية إلى لوساكا، لتفادي أي تظاهرة عفوية.
ويزداد شعور المعاداة للصينيين في زامبيا حيث يتهمون باستغلال مناجم البلاد وعدم احترام العمال المحليين.

ومع تزايد الاستثمارات الصينية باستمرار لا سيما في قطاعات المناجم والبناء والنسيج في هذا البلد الفقير الواقع جنوب القارة الإفريقية، تتصاعد الاحتجاجات.

وألغيت زيارة كانت مقررة للرئيس جينتاو إلى منجم شمبشي في منطقة حقول النحاس شمال البلاد حيث قتل 50 عاملا إثر انفجار في أبريل /نيسان 2005، تحسبا لتظاهرات محتملة.

ولم تتم دعوة زعيم الجبهة الوطنية مايكل ساتا إلى مأدبة عشاء على شرف الرئيس الصيني التي سيشارك فيها بعض المعارضين. وكان الوجود الصيني محور حملة ساتا في الانتخابات الرئاسية في سبتمبر/أيلول.

وذكر الرئيس الصيني لدى وصوله إلى المطار في بيان وزع على الصحافيين بأن زامبيا كانت قبل 42 سنة أول دولة إفريقية تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين.

وسيزور الرئيس الصيني الذي بدأ جولته الإفريقية الثالثة بالكاميرون كل من ناميبيا وجنوب افريقيا وموزامبيق.
XS
SM
MD
LG