Accessibility links

logo-print

مسؤول في الأمم المتحدة: المتعاقدون الأمنيون يشكلون القوة العسكرية الثانية في العراق


قال خوسيه غوميز برادو عضو مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة المسؤولة عن ملف المرتزقة، إن ما بين 30 إلى 50 ألف رجل توافدوا من جميع أنحاء العالم للقيام بمهمات أمنية محفوفة بالمخاطر في العراق .

وأضاف برادو في تقرير أصدره يوم أمس الجمعة أن المرتزقة العاملين في شركات الحماية الخاصة الذين يعملون في العراق، يشكلون القوة العسكرية الثانية بعد القوات الأميركية في العراق، وان أكثر من ألف رجل منهم من البيرو.

ويشير التقرير إلى أن معظم المرتزقة ينحدرون من بلدان فقيرة، خصوصا من أميركا اللاتينية، حيث تستفيد الشركات الأمنية من وجود أعداد كبيرة من المهاجرين غير النظاميين من بلدان مثل البيرو وتشيلي و الهندوراس والأكوادور.
XS
SM
MD
LG