Accessibility links

بيونغ يانغ تشترط الحصول على النفط مقابل إغلاق مفاعلها النووي


أفادت صحيفة اساهي شيمبون اليابانية الأحد أن كوريا الشمالية اشترطت إمدادها سنويا بأكثر من 500 ألف طن من النفط مقابل إغلاق مفاعلها النووي في يونغبيون.
وقالت الصحيفة إن الكمية من النفط التي تطالب بها بيونع يانغ تفوق الكمية التي طالب بها النظام الشيوعي أثناء اتفاق سابق يعود تاريخه إلى عام 1994.
وقد قدم هذا الطلب الأسبوع الماضي أثناء محادثات جمعت بين مسؤولين كوريين شماليين كبار بينهم كبير المفاوضين كيم كي-غوان وخبيرين نوويين أميركيين طبقا لما ذكرته الصحيفة اليابانية.
ومضت الصحيفة إلى القول، إن الكوريين الشماليين عرضوا هذه الصفقة على الدبلوماسي السابق في وزارة الخارجية الأميركية جويل ويت ورئيس معهد العلوم والأمن الدولي ديفيد البرايت اللذين توجها إلى بيونغ يانغ في 30 يناير/ كانون الثاني في زيارة تستمر خمسة أيام.
وتذكر الصفقة التي عرضها الكوريون الشماليون باتفاق موقع في 1994 لتسوية أول أزمة نووية خطيرة.
وبموجب ذلك الاتفاق المبرم مع الولايات المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية، تعهدت بيونغ يانغ بتفكيك برنامجها النووي العسكري مقابل بناء مفاعلين مدنيين.
لكن كوريا الشمالية أقدمت في العام 2002 على طرد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأعادت تشغيل مفاعلها في يونغبيون المعد لاستخراج مادة البلوتونيوم التي يمكن استخدامها لصنع قنبلة نووية.
وقالت الصحيفة أيضا إنه تم في سبتمبر/ايلول 2005 توقيع اتفاق جديد تخلت بموجبه كوريا الشمالية عن برامجها النووية مقابل ضمانات أمنية ومساعدة اقتصادية.
لكن ذلك الاتفاق لم يتحقق مطلقا فيما تطالب بيونغ يانغ برفع العقوبات المالية الأميركية عن مصرف في ماكاو متهم بتبييض أموال لحساب النظام الكوري الشمالي.
وفي 9أكتوبر / تشرين الأول قامت بيونغ يانغ بأول تجربة نووية أسرع مجلس الأمن الدولي إلى إدانتها وفرض عقوبات على النظام الشيوعي.
وأعرب المفاوض الأميركي كريستوفر هيل السبت عن تفاؤله النسبي قبل استئناف المحادثات المتعددة الأطراف الخميس في بكين.
XS
SM
MD
LG