Accessibility links

حركتا فتح وحماس تنتهكان من جديد اتفاقية الهدنة وتتبادلان اطلاق النار في شوارع غزة


انفجرت قذائف مورتر قرب مكاتب الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الاحد وتبادل مسلحون إطلاق النار في الشوارع في تجاهل لاحدث اتفاق هدنة في الاقتتال بين حركتي فتح وحماس.
وأدى الاقتتال العنيف بين حماس وفتح إلى توقف الحياة اليومية تقريبا بالنسبة لسكان قطاع غزة الذي يقطنه 1.5 مليون فلسطيني.
وخرج بعض سكان غزة إلى الشوارع لأول مرة منذ أيام ليجدوا مسلحين ملثمين يحرسون نقاط تفتيش وقد أغلقت معظم المتاجر أبوابها بالرغم من أحدث اتفاق لوقف اطلاق النار.
وقال مسؤول بأحد المستشفيات ان اثنين من أفراد الحرس الرئاسي لعباس توفيا يوم الاحد متأثرين بجروح أصيبا بها في اقتتال جرى في مطلع الاسبوع.
وبذلك يرتفع الى 27 عدد الفلسطينيين الذين قتلوا في اشتباكات بين الفصيلين خلال الايام الاربعة الاخيرة. ولم يتوقع كثيرون ان يستمر وقف اطلاق النار الذي أعلن يوم السبت.
وقتل أكثر من 80 فلسطينيا في الاقتتال منذ ديسمبر كانون الاول بعد انهيار محادثات تشكيل حكومة وحدة بين حركتي حماس وفتح ودعوة الرئيس الفلسطيني الى إجراء انتخابات جديدة.
ويأمل الفلسطينيون ان تسهم حكومة الوحدة في تخفيف المقاطعة الاقتصادية التي يفرضها الغرب على الحكومة الفلسطينية.
وبناء على دعوة من المملكة العربية السعودية يعقد عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس اجتماعات في مدينة مكة المكرمة الثلاثاء لمحاولة حل خلافاتهما حول تشكيل حكومة وحدة.
وكانت محادثات سابقة انتهت بين الاثنين دون اتفاق.
وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس ان مسلحي الحركة ملتزمون باتفاق وقف اطلاق النار. واتهم فتح بعدم سحب قواتها من الشوارع.
أما توفيق أبو خوصة وهو متحدث باسم فتح اتهم حماس بزرع قنابل على طرق رئيسية وباطلاق الرصاص من أسطح المباني على المجمع الامني الرئيسي. ونفت حماس اطلاق قذائف مورتر قرب مكتب عباس في غزة. ولم تسفر الانفجارات عن وقوع أي اصابات.
وقال مسؤولون من فتح وحماس ان محادثات اخرى ستجرى يوم الاحد بشأن تنفيذ بنود وقف اطلاق النار.
وزاد القتال من حدة الضغط على مجموعة الوساطة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط والتي تضم الولايات المتحدة والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا لبذل جهود جديدة لاحياء محادثات السلام بالشرق الاوسط.
ويذكر أن حماس سيطرت على الحكومة الفلسطينية في مارس آذار الماضي بعد أن فازت على حركة فتح في الانتخابات التشريعية.
XS
SM
MD
LG