Accessibility links

شعور بالصدمة في بلجيكا لالغاء زفاف بسبب العنصرية


أثارت أنباء عن ان الغاء ثلاثة أزواج في منطقة فلاندرز في شمالي بلجيكا لمراسم زفافهم التي كان سيشرف عليها امين سجلات اسود بسبب لون بشرته مشاعر الغضب على مستوى البلاد.

وقال مسئول بمجلس بلدة سينت نيكلاس ان الازواج الغوا زفافهم الذي كان يفترض ان يحل موعده بسبب اعتراضهم على ان يكون المسؤول رجلا اسود.

وقال رئيس الوزراء جي فيرهوفشتات للصحفيين انه شعر بالفزع حيال هذه الالغاءات التي قال الاعلام البلجيكي انها تعود لاتجاه عنصري في منطقة فلاندرز الناطقة باللغة الهولندية.

وقال فيرهوفشتات في مؤتمره الصحفي الاسبوعي أن المجتمع البلجيكي لا يتسامح مع السلوك العنصري بمثل هذه الحماقة.

وكان ووتر فان بيلينجين قد فاز بمقعد في مجلس البلدة في اكتوبر تشرين الاول الماضي وعين امينا للسجلات الرسمية في مستهل هذا العام.

وكل الذين يتزوجون في سينت نكلاس يتعين عليهم الظهور امام مجلس البلدة من اجل المراسم المدنية التي يتولى مهامها بيلينجين الان.

وكثيرا ما أظهر الناخبون في فلاندرز تأييدهم للقومية وحزب فلامز بيلانج اليميني المتطرف والمناهض للهجرة الذي يشغل 11 مقعدا في مجلس سينت نيكلاس الذي يضم 39 مقعدا.

وقال بيلينجين إن العنصرية ليست مشكلة في بلجيكا فقط مؤكدا انها تسري من غرب أوروبا الى شرقها.

وقال انه شعر بخيبة امل ازاء هذا الحادث لكنه شعر بسرور كبير نحو رد الفعل اللاحق وبينها الزهور التي ارسلت الى منزله وطوفان من رسائل البريد الالكتروني الداعمة له.

واضاف انه يعلم أن هناك طلبات كثيرة وردت من اناس يرغبون في الزواج في منطقة فلاندرز. وانه سمع عن زوجين من هولندا يرغبان في الزفاف في المنطقة ذاتها.
XS
SM
MD
LG