Accessibility links

1 عاجل
  • مراسل الحرة: محكمة النقض المصرية تلغي حكما بسجن صفوت الشريف ونجليه في قضايا الكسب غير المشروع

السلطة الفلسطينية تصر على وقف الاستيطان وتمهل إسرائيل لنهاية الشهر


رهنت السلطة الفلسطينية يوم الخميس استئناف المفاوضات مع إسرائيل بوقف الاستيطان، مشيرة إلى أنها منحت الحكومة الإسرائيلية مهلة حتى نهاية الشهر الحالي لاتخاذ هذا الإجراء، الذي حال دون عقد مفاوضات مباشرة بين الطرفين طيلة 16 شهرا.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إنه "إذا لم تنجح محادثات عمّان حتى الـ26 من الشهر الحالي في وقف الاستيطان فإنه لن يكون ممكنا استئناف المفاوضات مع إسرائيل".

وأضاف عريقات أن "محادثات عمان هدفها وقف الاستيطان"، مشيرا ألى أن القيادة الفلسطينية ستعطي الفرصة حتى نهاية الشهر الحالي لمعرفة نوايا إسرائيل بهذا الشأن.

وأشار عريقات إلى أن السلطة الفلسطينية ستواصل التوجه للأمم المتحدة للحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في المنظمة الدولية وكل المنظمات التابعة لها دون استثناء، مضيفا أنه لا يوجد تناقض بين السعي لمفاوضات جادة وبين التوجه لهيئات الأمم المتحدة.

وكان الفلسطينيون والإسرائيليون قد عقدوا الأسبوع الماضي لقاءين في عمان للمرة الأولى منذ 16 شهرا، إلا أن الطرفين لم ينجحا حتى الآن في تحريك عملية السلام.

تشكيك فلسطيني

في المقابل، شكك فلسطينيون يوم الخميس في جدوى "الجلسات الاستكشافية " التي تعقدها السلطة الفلسطينية مع ممثلين عن الجانب الإسرائيلي في العاصمة الأردنية عمان بهدف إعادة إطلاق عملية السلام.

وقال عضو حركة فتح في القدس ديمتري دلياني لـ"راديو سوا" إنه لا يمكن التوصل إلى أي اتفاق مع الحكومة الإسرائيلية التي اتهمها بنسف العملية السلمية من خلال استمرار تبنيها لسياسة الاستيطان.

وأضاف دلياني أن "حكومة نتانياهو حين تتحدث عن نقاط وشروطها للمفاوضات وتوقعاتها ورؤيتها، إنما هي بالفعل تضع قائمة بالعقبات نحو السلام".

واعتبر دلياني أنه "لا يوجد مجال للسلام مع حكومة نتانياهو بالمرة، ولا أظن أن هناك أي عاقل قد يتوقع السلام مع حكومة نتانياهو".

في نفس السياق قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت لـ"راديو سوا" إن حزب فدا الذي ينتمي إليه يرفض لقاءات عمّان.

وأضاف أن "الجانب الفلسطيني طرح قبل شهر ونصف الشهر وجهة النظر الفلسطينية بشأن الحدود والأمن مع اللجنة الرباعية الدولية، ولم يكن هناك ضرورة لتكرار ذلك في اجتماعات عمان لأن الحكومة الإسرائيلية والإدارة الأميركية تريدان استغلال ذلك لإشاعة أن المفاوضات تم استئنافها"، حسب قوله.

وأعرب عن اعتقاده بأنه لا يجب استئناف المفاوضات بدون وقف الاستيطان والالتزام بحدود عام 1967.

وكان عباس قد أكد أكثر من مرة استعداد الجانب الفلسطيني للعودة إلى المفاوضات إذا قبلت إسرائيل بحل الدولتين وقامت بوقف الاستيطان.

يأتي هذا في وقت حذر فيه عدد من الوزراء الإسرائيليين بينهم وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، من أن الجانب الفلسطيني يعمل على إفشال المباحثات الحالية بهدف التوجه إلى الأمم المتحدة وتدويل الصراع.

إخلاء بؤرة استيطانية

في سياق آخر، أجلت الشرطة الإسرائيلية صباح الخميس عشر عائلات لمستوطنين يقيمون في بؤرة استيطانية عشوائية قرب مدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إنه تم هدم المباني الموجودة في المستوطنة العشوائية القريبة من مستوطنة كريات أربع، دون وقوع مواجهات أو حوادث.

يشار إلى أن المجتمع الدولي لا يعترف بالمستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة منذ عام 1967 التي بنيت بمعارضة أو موافقة الحكومة الإسرائيلية.

ويقيم أكثر من 300 ألف إسرائيلي في مستوطنات في الضفة الغربية، فيما يقيم نحو 200 ألف آخرين في أكثر من عشرة أحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة منذ عام 1967.

XS
SM
MD
LG