Accessibility links

logo-print

خالد مشعل يعلن أنه سيتوجه إلى مكة للمشاركة في محادثات وفد حماس مع وفد فتح


دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل من دمشق الأحد إلى تهدئة دائمة وليس مؤقتة بين حركتي فتح وحماس لوقف الاشتباكات الدائرة في الأراضي الفلسطينية بين الطرفين والتي أودت حتى الان بعشرات القتلى.
ودعا مشعل في مؤتمر صحافي عقده في دمشق كوادر وأعضاء وقيادات ومجاهدي حماس وفتح إلى أن يتحملوا مسؤولياتهم في حقن الدم وضبط النفس والى أن يتذكروا المعركة الحقيقية وطي صفحة الماضي عبر التوصل الى تهدئة دائمة وليس موقتة.وشدد مشعل على الحوار لحل النزاع القائم مع فتح وقال اؤكد ان الحوار هو وحده السبيل لمعالجة الخلافات السياسية والحوار وحده طريقنا لتعزيز الوحدة الوطنية والشراكة الوطنية التي ستتوج بحكومة وحدة وطنية.
واعتبر هذه الاشتباكات "سلوكا استثنائيا بصرف النظر عن التفاصيل والملابسات وهي خارجة عن القاعدة لا احد يقرها"، معتبرا ان الدم الفلسطيني محرم وهناك ضوابط شرعية ووطنية واخلاقية لهذا الامر والدم لا يراق الا في مقاومة الاحتلال.
وبعد ان اشاد بكل الجهود العربية التي بذلت لوقف هذا النزاع هاجم "التدخلات الخارجية الصهيونية التي تريد الاصطياد بالماء العكر، والتدخلات الأميركية المحرضة التي تريد تفجير الوضع الداخلي".
كما رحب مجددا بدعوة العاهل السعودي للاجتماع في المملكة العربية السعودية، مؤكدا انه سيكون الثلاثاء في مكة المكرمة للمشاركة على راس وفد حماس بالمحادثات مع وفد حركة فتح. وقال "توافقنا مع فتح ومع ابو مازن ليكون هناك وفدان يتحاوران بكل اخوة ومصداقية وشفافية وكلنا ثقة باننا سننجح"، مضيفا "اقول لابو مازن ليس امامنا الا ان ننجح. ممنوع ان نفشل. الوضع لا يحتمل ان نفشل".
كما ندد مشعل بشدة باعمال الحفر الاسرائيلية القائمة تحت المسجد الاقصى في القدس الشرقية.
وقد اعلن مكتب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أن هنيه سيتوجه إلى مكة الإثنين أو الثلاثاء للمشاركة في اجتماع بين خالد مشعل ومحمود عباس في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول تشكيل حكومة وحدة وطنية.
وكان عباس قد التقى مشعل في دمشق في الخامس والعشرين من الشهر الماضي، إلا أن اجتماعهما لم يتمخض عن اتفاق نهائي حول تشكيل الحكومة.
XS
SM
MD
LG