Accessibility links

logo-print

تباين آراء سياسيي واشنطن حول إشراك سوريا وإيران في جهود إستقرار العراق


شدد السناتور الديمقراطي جيم ويب على وجوب إشراك دول الجوار للمساهمة في إستقرار الوضع الأمني في العراق.

وفي برنامج Fox News Sunday الذي تبثه شبكة فوكس، قال ويب:

" لايمكن التعامل مع الملف العراقي عسكريا فقط بل نحن بحاجة إلى إستراتيجة ديبلوماسية فعالة والإنصات إلى توصيات بيكر-هاملتون بوجوب التحادث مع سوريا وإيران، لأن ايران تلعب بالتأكيد دورا ما داخل العراق مثلما كانت الصين تفعل داخل فيتنام، وسوريا أيضا لديها حدود مشتركة مع العراق وسنكون في موقف اللامسؤول في المنطقة إذا لم نتعامل مع هاتين الدولتين".

وفي البرنامج نفسه، رفض السناتور الجمهوري ليندزي غراهام الذي يؤيد قرار الرئيس بوش بإرسال قوات إضافية إلى العراق إعتبار سوريا وإيران جزء من الحل، وقال:

" إشراك سوريا وإيران في الملف العراقي هي رؤية ساذجة، فما يوحد هذين البلدين هو رفضهما للديموقراطية في العراق، لأن هذا من شأنه تهديد أنظمتهما الديكتاتورية. ولهذا علينا تعزيز جهودنا العسكرية والسياسية والإقتصادية في العراق لتمكين الحكومة من إنجاز مشروع المصالحة الوطنية، لأن هذا هو مفتاح النجاح هناك ".

وعبر السناتور غراهام عن إعتقاده بأن تحقيق المصالحة الوطنية هو الرد على العنف الطائفي، وهو أمر يتطلب من الحكومة العراقية إتخاذ عدد من الخطوات الهامة في هذا الصدد، وقال:


" إذا أعطت الحكومة للعرب السنة حصة من موارد النفط وقضت على الميليشيات التي تشكل التهديد الأكبر للديموقراطية، فستنجح المصالحة الوطنية، لهذا سنراقب أداء القوات العراقية والحكومة العراقية.

ولن ندع إيران وسوريا والقاعدة يدمرون الديموقراطية في العراق، وإذا فشلت كل جهودنا بعد عام من الآن فإن العراق سيكون في وضع أسوء مما هو عليه الان".
XS
SM
MD
LG