Accessibility links

logo-print

القوى الوطنية المصرية تتفق على استكمال أهداف الثورة


أكد ممثلو قوى وأحزاب سياسية ومثقفون على ضرورة استكمال أهداف ثورة 25 يناير/كانون الثاني، والتوافق الوطني وتسليم السلطة للمدنيين. جاء ذلك في البيان الذي وقع عليه نحو ستين شخصية سياسية ودينية وحزبية بمقر مشيخة الأزهر، أبرزهم كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء وأحمد الطيب شيخ الأزهر والبابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية.

وحدد شيخ الأزهر مطالب القوى الوطنية التي شاركت في هذا اللقاء بالحفاظ على روح ميدان التحرير التي "غيرت التاريخ المصري وجعلت الوطن على كلمة سواء" إضافة إلى "التعاهد الوطني لاستكمال أهداف الثورة".

كما أكد البيان على "التوافق الوطني لرعاية كل مكونات الوطن دون غلبة أو انحياز أو إقصاء لأحد، وتأكيد حق المواطن في محاكمته أمام قاضيه الطبيعي ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين والإفراج عن المعتقلين السياسيين".

وقال محمد أبو الغار رئيس الحزب الديموقراطي الاجتماعي الذي حضر اللقاء إنه تم أيضا الاتفاق على حرية الإبداع والفن والبحث العلمي وأن مصر دولة ديموقراطية لا يحتكرها أحد.

وكان الأزهر قد أصدر يوم الثلاثاء "وثيقة الحريات الأساسية" التي تتضمن حرية العقيدة والرأي والتعبير والبحث العلمي والفن والإبداع الأدبي لتكون أساسا للدستور الذي سيتم إعداده.

كما أصدر وثيقة أخرى لتأييد رغبة الشعوب العربية في التجديد والإصلاح والتطوير وفي تغيير مجتمعاتها إلى الأفضل بعيدا عن النزاعات الطائفية والعرقية ووفقا للمبادئ الدستورية والشريعة الإسلامية.

XS
SM
MD
LG