Accessibility links

logo-print

خامنئي يستقبل الحكيم في طهران ويدعو العراقيين بكافة طوائفهم إلى اليقظة والمحافظة على تضامنهم


دعا مرشد الجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي الاثنين العراقيين إلى الوحدة عند استقباله عبدالعزيز الحكيم زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الذي دعا بدوره إلى الحوار بين إيران والولايات المتحدة.

وقال خامنئي في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي الإيراني إنه يجب على العراقيين، سنة أو شيعة أو أكرادا أو عربا أو تركمانا أن يبقوا يقظين ويحافظوا على تضامنهم.

وأضاف خامنئي قائلا موجها كلامه إلى الحكيم زعيم الحزب الشيعي في العراق: "إن الجمهورية الإسلامية لطالما سعت إلى إحلال الأمن والتنمية والتقدم في العراق والحفاظ على سلامة أراضيه".

وقال الحكيم إنه يثمن المساعدة الإيرانية إلى الحكومة والشعب العراقيين كما أشاد بالدور البناء الذي تضطلع به إيران من أجل إحلال الاستقرار في العراق المجاور.

واعتبر الحكيم أن أي مفاوضات بين ايران والولايات المتحدة هي في مصلحة كل المنطقة طبقا لما ذكرته وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية.

إلا أن المفاوضات غير مطروحة لأن واشنطن ترفض أي حوار مع طهران ما لم تلبّ الأخيرة مطالب المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي المثير للجدل.

وقد حدد الحكيم هذا الحوار في إطار النزاع في العراق مشيرا إلى أنه في ظل الظروف الخاصة في المنطقة ستحظى المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران بأهمية كبيرة وأن كل المسؤولين العراقيين يتمنون إجراء هذه المحادثات.

وقد التقى الحكيم الذي لم يكشف عن تفاصيل زيارته لطهران، الأحد وزير الخارجية منوشهر متكي.

ويقيم الحكيم علاقات وثيقة مع الجمهورية الإسلامية التي دعمت إنشاء المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عام 1982 واستضافت قادته في عهد صدام حسين.

وتتهم الولايات المتحدة ايران بدعم الميليشيات الشيعية في العراق الأمر الذي تنفيه طهران التي تؤكد أنها توفر دعما فقط للحكومة العراقية.
وأدان آية الله خامنئي الاثنين جهود الولايات المتحدة لتدمير هذه العلاقة الوثيقة.
XS
SM
MD
LG