Accessibility links

وزيرة خارجية بريطانيا تجري محادثات في إسرائيل وبلير يعرب عن تفاؤل باحتمالات السلام


تصل وزيرة الخارجية البريطانية مارغريب بيكيت الاثنين إلى إسرائيل والضفة الغربية في أول زيارة لها منذ توليها المنصب في مايو/ أيار الماضي.

وقالت بيكيت قبيل مغادرتها لندن إنها تود الاطلاع عن كثب على الفرص المتاحة لإحراز تقدم في عملية السلام.

ومن المقرر أن تلتقي بيكيت الثلاثاء رئيسة إسرائيل بالوكالة داليا اسحق، ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني، ووزير الدفاع عمير بيريتس وزعيم المعارضة بنيامين نتنياهو.
كما تلتقي الثلاثاء رئيس الوزراء إيهود أولمرت قبل توجهها إلى رام الله لإجراء محادثات مع القادة الفلسطينيين.

هذا وقد توقع رئيس وزراء بريطانيا حدوث انفراج في عملية السلام في الشرق الأوسط خلال الأسابيع المقبلة.
وقال توني بلير في حوار مع هيئة الإذاعة البريطانية:
"ما ستشهده الأسابيع القليلة المقبلة فيما يتعلق باحتمالات إحياء عملية السلام وبدء مفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين مسألة في غاية الأهمية".

وفي إجابة له عن سؤال حول إمكانية بدء حوار مع حركة حماس، قال بلير:
"لا أعتقد أن هناك إمكانية لإحراز تقدم بإجراء محادثات مع حماس إلا إذا كانت مستعدة لقبول حق إسرائيل في الوجود".
وأعرب رئيس الوزراء البريطاني عن أمله في حدوث تحول في ذلك الموقف:
"آمل أن تبرز في نهاية الأمر قيادات تتميز بالتعقل وتميل إلى السلام في أي حزب سياسي فلسطيني. ولكن ليس بالإمكان التوصل إلى اتفاقية سلام مع إسرائيل ما لم يكن هناك اعتراف واضح بحق دولة فلسطين ودولة إسرائيل في البقاء".
XS
SM
MD
LG