Accessibility links

logo-print

ميزانية العام المقبل في الكونغرس وبوش يرفض تحديد جدول زمني للانسحاب من العراق


تقدم الرئيس بوش بميزانية العام المقبل إلى الكونغرس الذي يسيطر عليه الحزب الديموقراطي لأول مرة منذ تولي بوش الرئاسة.
وطلب بوش في الميزانية مخصصات بقيمة 716 مليار دولار لوزارة الدفاع، وتضم تلك المخصصات الأموال التي ستنفق على عمل القوات الأميركية في العراق وأفغانستان.
وتعمل حكومة بوش على زيادة حجم الجيش الأميركي وتطوير معداته في خطة تهدف لمواجهة التحديات الماثلة أمام البلاد في الحرب على الإرهاب.
وتخصص الميزانية نحو خمسة مليارات دولار لتدريب القوات العراقية والأفغانية و15 مليار لتوفير الحماية للقوات الأميركية في العراق من العبوات الناسفة المحلية الصنع وهي السبب الرئيسي في مقتل معظم الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم في العراق.
ويبدأ الكونغرس هذا الأسبوع مداولاته حول الميزانية التي من المتوقع أن تستمر لأشهر.
في هذا الإطار، قال بوش إن حكومته لن تحدد جدولا زمنيا للانسحاب من العراق.
وأضاف: "لن يكون هناك جدول زمني للانسحاب من العراق، والسبب في ذلك هو أن علينا ألا نرسل إشارات متناقضة لأعدائنا، أو للديموقراطية العراقية الناشئة أو لجنودنا".
وفي معرض حديثه عن الميزانية الجديدة التي صمت 100 مليار دولار إضافي للحرب في العراق، قال بوش إنه يرغب في أن تطبق إستراتيجيته الجديدة في العراق بأسرع وقت ممكن.
وأضاف: "يجب على العراق والولايات المتحدة وقوات التحالف البدء في تنفيذ الخطة الجديدة في أسرع وقت ممكن. وطبعا كلنا نريد نجاح الخطة، ونريد أن ننفذ الخطة الجديدة التي شرحناها من قبل على أكمل وجه".
XS
SM
MD
LG