Accessibility links

متقي يؤكد من الرباط دعم إيران للعملية السياسية في العراق


أكد وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متقي إثر لقائه نظيره المغربي محمد بن عيسى في الرباط أن إيران تعتبر زعزعة الاستقرار في العراق تهديدا لدول الخليج والشرق الأوسط.
وشدد متقي على دعم إيران للعملية السياسية في العراق، لافتا إلى ضرورة أن تشمل كل المكونات العراقية في إطار وحدة الأراضي العراقية.
ودعا متقي إلى إطلاق سراح الرهائن الإيرانيين الذين اعتقلوا في أربيل.
وحول التوتر المذهبي بين السنة والشيعة في العراق، قال متقي: "الإمام الخميني اعتبر أن الذين يؤججون النزاع بين شيعة وسنة لا يمكن أن يكونوا لا سنة ولا شيعة لأن وحدة الأمة الإسلامية هي الأساس".وفي الملف اللبناني، قال متقي إن إيران فتحت قنوات اتصالات مع المملكة العربية السعودية للخروج من المأزق القائم في لبنان، مشيرا إلى أنه على اللبنانيين أن يجدوا حلا بأنفسهم، لافتا إلى ضرورة أن تعمد دول المنطقة إلى المساعدة في تقريب وجهات النظر من دون التدخل في شؤون لبنان الداخلية.
وبشأن الملف النووي الإيراني، قال متقي إن بلاده تقوم بنشاطات سلمية وشفافة.
على صعيد آخر، دعا متقي إلى حل سياسي دائم في الصحراء الغربية، وقال خلال توقيع اتفاق تعاون بين بلاده والمغرب إن بلاده تدعم حلا سياسيا دائما بين الأطراف المعنيين في الصحراء الغربية.
من ناحيته، دعا بن عيسى طهران إلى مواصلة طريق الحوار والتفاوض مع المجتمع الدولي حول ملفها النووي. وكان متقي وصل مساء الأحد إلى المغرب بعد أن زار ليبيا وتشاد، ومن المقرر أن يلتقي العاهل المغربي محمد السادس صباح الثلاثاء قبل أن يعود إلى إيران.
على صعيد آخر، قالت مصادر ديبلوماسية غربية إن إيران قامت بتركيب مجموعتين يتألف كل منها من 164 جهازا للطرد المركزي في محطة نطنز النووية.
وأضافت هذه المصادر، أن هذا سيوفر الأساس لعملية تخصيب اليورانيوم على نطاق واسع ويزيد من حدة مواجهة إيران مع الغرب.
يذكر أن إيران قد أنهت مؤخرا تركيب الكابلات الكهربائية والمعدات الأخرى اللازمة للبدء في تخصيب اليورانيوم على نطاق واسع.
XS
SM
MD
LG