Accessibility links

logo-print

ليونارد سلاتكين:الفرقة الموسيقية يمكنها أن تحس بشعور الجمهور نحوها


قال المايسترو العالمي ليونارد سلاتكين في مقابلة أجرتها معه صحيفة الأهرام المصرية عن الحفل الموسيقي الذي أقامه في الآونة الأخيرة في القاهرة إنه شعر بأن الجمهور كان ودودا ومقدرا للعمل وكان الحضور يستمع جيدا، وقال نحن نستطيع أن نشعر بذلك من فوق المسرح، الناس لا تصدق ذلك لكن نحن نعلم ونحس بذلك. عندما نبدأ بعزف قطعة موسيقية نستطيع أن نستشف إن كان الجمهور متفاعلا مع ما نقدمه، لذا فإننا شعرنا بأن الجمهور المصري كان يستمع جيدا.

وقال عندما سئل عن الموسيقى الحديثة مع أن الجمهور يفضل الموسيقى الكلاسيكية "أعتقد أن الأمر يعتمد على المكان بالطبع، هذا زمن مثير بالنسبة للموسيقى الحديثة. نحن لا نقدم هذا النوع من الموسيقى في هذه الجولة، لكن الوقت الآن مناسب للموسيقى الجديدة لأن مؤلفي الموسيقى الكلاسيكية في العالم الغربي يستشعرون هذه الأيام ما يريده الجمهور وهكذا فإننا نجد الكثير من الموسيقى الجديدة التي تخاطب الجمهور مباشرة. لذا فإن الأمر لم يعد مخيفا كما كان الوضع عليه قبل 20 أو 30 سنة. فإذا جاء مؤلف موسيقي لم نعرفه فإن هناك فرصة كبيرة لنجاحه مع الجمهور لأن مؤلفي الموسيقى الآن يعملون على مخاطبة الجمهور".

وردا على سؤال حول ما يفضله هو شخصيا من موسيقى، قال إنه يقضي معظم حياته مع الموسيقى الكلاسيكية لأنها وظيفته.

وقال إنه يستمع في أوقات فراغه لموسيقى الجاز وموسيقي البلوغراس 'Bluegrass' وهي من جنوب الولايات المتحدة وإنه يحبها للغاية. ويستمع ايضا لموسيقى البوب لأن نجله في الثانية عشرة من عمره وهو يستمع إلى هذا النوع من الموسيقى. وقال إن جميع أفراد عائلته من الموسيقيين فجده كان عازف تشيلو وشقيقه مايسترو مشهور، ووالده كان عازف كمان ومايسترو ووالدته عازفة تشيلو وكانوا موسيقيين في كثير من المجالات و كانوا يعزفون الآلات في الصباح كموسيقيين في السينما في الزمن الجميل للسينما الموسيقية.

XS
SM
MD
LG