Accessibility links

مؤسسة إيرانية تدعو النمسا وألمانيا وبولندا إلى تقديم وثائق تثبت الإبادة الجماعية لليهود


ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن مجلسا إيرانيا ترعاه الحكومة أنشئ للتحقيق في حقيقة وقوع المحرقة اليهودية، تحدى أوروبا الثلاثاء أن تسلمه وثائق حول عمليات القتل الجماعي التي تعرض لها اليهود خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال محمد علي رامين رئيس "مؤسسة المحرقة العالمية" التي أنشئت في أعقاب مؤتمر المحرقة الذي عقد في إيران العام الماضي إن على النمسا وألمانيا وبولندا بشكل خاص تقديم الوثائق.

ونقلت عنه الوكالة قوله إن على تلك الدول أن تسلم أدلة للملف الخاص بالمجزرة المنظمة بحق اليهود في أوروبا خلال الحرب العالمية الثانية للجنة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق المرتبطة بهذه المؤسسة.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمر بإنشاء هذه المؤسسة بعد أن دعا عدد من الباحثين المشككين في المحرقة إلى حضور مؤتمر في طهران في ديسمبر/كانون الأول الماضي أثار انتقادات عالمية.

وشكك أحمدي نجاد عدة مرات في حجم المحرقة ووصف عملية القتل الجماعي لستة ملايين يهودي خلال الحرب العالمية الثانية بأنه خرافة.

ويقول المؤرخون المختصون بالحكم النازي السابق في ألمانيا إن هناك الكثير من الوثائق التي تعتبر أدلة على أن نحو ستة ملايين يهودي قتلوا على يد النازيين في الحرب العالمية الثانية رغم أن بعض التقديرات تشير إلى أن الرقم أعلى أو أقل من ذلك بقليل.
XS
SM
MD
LG