Accessibility links

القضاء الجزائري يبرئ معتقلا سابقا في غوانتانامو من تهمة الإرهاب


برأت محكمة الجنايات في الجزائر الخميس الجزائري مبروك ميساوي المعتقل السابق في غوانتانامو من تهمة "الانتماء إلى جماعة إرهابية تنشط بالخارج" في حين طالبت النيابة انزال عقوبة السجن عشر سنوات بحقه، بحسب ما ذكره دفاع المتهم.

وقالت المحامية حسيبة بومرداسي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الدفاع قدم للمحكمة "حكما من مقاطعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأميركية بعدم كفاية الأدلة على علاقة المتهم بالقوى المعادية" ما ينفي عنه تهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة.

وسلمت الولايات المتحدة مبروك ميساوي (49 سنة) إلى الجزائر في 2008 بعدما اعتقل في باكستان عام 2002 وقضى ست سنوات في سجن غوانتانامو بتهمة الانتماء إلى القاعدة.

ووجهت العدالة الجزائرية إلى ميساوي تهمة "الانتماء إلى جماعة إرهابية تنشط في الخارج" من دون أن يتم وضعه قيد الاعتقال، حتى حوكم الخميس وبرأته المحكمة.

وكانت الولايات المتحدة قد اعتقلت 17 جزائريا في غوانتانامو تم تسليم 12 منهم بين 2008 و2010 إلى بلدهم، بينما اختار آخرون أن يتم ترحيلهم إلى دول أخرى يحملون جنسيتها.

وسبق للقضاء الجزائري أن حكم ببراءة ستة متهمين، هم عبد اللي فوغول وتيراري محمد وحدرباش سفيان وحمليلي عادل أمين طيب وزميري أحسن وحمليلي مصطفى في حين أصدر حكما غيابيا في 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 قضى بالسجن عشرين عاما بحق الفار بلباشا أحمد.
XS
SM
MD
LG