Accessibility links

logo-print

البرتغال تهزم البرازيل ودونغا يطالب رونالدينيو بتوضيح ما أشيع عن تفكيره بالاعتزال


فاز المنتخب البرتغالي لكرة القدم على نظيره البرازيلي بهدفين دون مقابل في مباراة ودية أقيمت بينهما الثلاثاء على ملعب الإمارات في لندن وغاب عنها صانع ألعاب المنتخب البرازيلي ونادي برشلونة الإسباني رونالدينيو بسبب الإصابة.

وتمكن سيماو سابروسا وريكاردو كارفالو من تسجيل هدفي البرتغال في مرمى نجوم السامبا في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة لتمنى البرازيل بأول خسارة لها تحت قيادة المدرب الجديد كارلوس دونغا.

يذكر أن البرتغال لم تخسر أمام البرازيل منذ عام 1989 عندما سقطت أمام أبطال العالم السابقين صفر-4. وهي المرة الثانية التي يتفوق فيها البرازيلي لويس فيليبي سكولاري مدرب البرتغال على منتخب بلاده بعد أن فاز عليه 2-1 عام 2003.

من جهة ثانية، دعا مدرب المنتخب البرازيلي صانع الألعاب الدولي رونالدينيو إلى مصارحته بشأن ما تردد عن أن الأخير غير سعيد بتمثيل منتخب بلاده. وكانت تقارير صحافية انكليزية أفادت الأحد الماضي بأن رونالدينيو فكر الشهر الماضي باعتزال اللعب دوليا قبل أن يتراجع عن قراره وسط إصرار بعض المقربين منه.

وأضافت أن رونالدينيو فكر في اتخاذ خطوة مماثلة بسبب شعوره بالإرهاق جراء لعبه على أعلى المستويات ومن دون توقف مع البرازيل وناديه برشلونة الاسباني في الأعوام الثلاثة الماضية.

وأكد دونغا ان فكرة اعتزال رونالدينيو اللعب على الصعيد الدولي لن تؤثر عليه في الوقت الحالي، وقال: "لم يكن رونالدينيو يوما مشكلة بالنسبة لنا، علما أن أي مشكلة أواجهها مع احد اللاعبين أجد الحل لها عبر التحدث إليهم وجها لوجه، إذا لم اعمد إلى إيصال رسائلي عبر الصحافة".

واعتبر دونغا ان غياب رونالدينيو وروبينيو لم يكن السبب الحقيقي وراء خسارة منتخبه للمباراة امام البرتغال: "اذا شاءت الظروف أن نلعب من دون رونالدينيو وروبينيو فعلينا أن نكون جاهزين للأمر. لقد خسرنا وربحنا من دونهما سابقا".

XS
SM
MD
LG