Accessibility links

هجوم انتحاري في أفغانستان يسفر عن ضحايا والحكومة تضع خطة لتحرير قلعة موسى


أعلن المتحدث باسم القوات الدولية في أفغانستان أن تفجيرا انتحاريا استهدف نقطة تفتيش في إقليم قندهار جنوبي البلاد أسفر عن مقتل ثلاثة من رجال الشرطة وإصابة ثلاثة آخرين بجراح.

وأعلنت قوات التحالف في أفغانستان اعتقال شخصين يشتبه في انتمائهما لتنظيم القاعدة في مدينة حاكم أباد غربي أفغانستان.

وأضافت في بيان أصدرته أن القوات أغارت على المدينة بناء على معلومات تفيد بوجود أعضاء من القاعدة فيها، وذكرت أن المعتقليْن أفغانيان.

وقد أعلنت الحكومة الأفغانية أنها وضعت خطة لتحرير بلدة قلعة موسى التي استولى عليها أفراد لطالبان منذ أكثر من أسبوع.
وقال وزير الخارجية راغين دادفور سبانتا إن حكومة بلاده اتفقت مع قوات حلف الأطلسي وعدد من القادة المحليين في المنطقة على خطة تقرر تأجيل تنفيذها حاليا، وأضاف لـ"راديو سوا":
"نحن على استعداد لتحرير هذه المنطقة في المستقبل القريب لكن ما يهمنا أكثر هو سلامة المدنيين الموجودين فيها".

وأشار الدكتور رانغين دادفار سبانتا وزير خارجية أفغانستان في مقابلة مع راديو سوا إلى أن قرار زيادة عدد قوات حلف الأطلسي يعود إلى الحلف كما أكد أن إيطاليا لن تسحب قواتها من أفغانستان، لكنه قال:
"نطالب بتحسين التعاون العسكري والمدني وتطوير استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب، خاصة بإعادة بناء القوات الأفغانية ودعمها، ودعم المؤسسات الحكومية، وفي الوقت نفسه، نطالب بتوجيه رسالة قوية إلى الجماعات الإرهابية في أفغانستان، مفادها أن وجود المجتمع الدولي فيها هو تعهد دولي طويل المدى بالتصدي للإرهاب".
هذا وقد قتل حارسان أفغانيان يعملان مع شركة أمن أميركية وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور سيارتهم في إقليم قندهار جنوب افغانستان.
وقال حاكم الإقليم حاجي سيف الله إن الشركة تتولى حماية قافلة إمدادات تابعة لقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

وطالب وزير الخارجية الأفغانية حكومة باكستان بتنفيذ اتفاقيات التعاون المبرمة بين البلدين، وقال:
"نريد المزيد من التحركات الجادة من جانب باكستان، لوقف عمليات الإرهابيين التي لم يتم إحباطها نهائيا حتى الآن، والقضاء على معسكرات التدريب ومصادر التمويل".

وأشار سبانتا إلى أن حركة طالبان وتنظيم القاعدة تحصلان على مساعدات من عدد من الحكومات، لكنه رفض الكشف عنها.
XS
SM
MD
LG