Accessibility links

بيريتس يهدد باستخدام القوة لمنع إعادة تسليح حزب الله رغم التزام إسرائيل بوقف إطلاق النار


اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس الأربعاء سوريا بالسماح بإعادة تسليح حزب الله وقال إن لإسرائيل الحق باستخدام القوة لوقف تسليح الحزب.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن بيريتس قوله خلال اجتماعه بقادة يهود الولايات المتحدة إن سوريا تواصل السماح بوصول شحنات أسلحة إلى حزب الله عبر أراضيها.
وشدد بيريتس على أن إسرائيل لن تتجاهل هذا الأمر وتحتفظ بحقها في استخدام القوة لحماية سكانها على الرغم من التزامها بقرار وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في أعقاب حرب لبنان الصيف الماضي.

كما نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن سوريا تواصل تزويد حزب الله اللبناني بالأسلحة المتطورة.

وقال المسؤولون إن الحزب حصل مؤخرا من سوريا على كميات كبيرة من الصواريخ المتطورة المضادة للدبابات، من بينها صواريخ كورنيت الروسية الموجهة، وهي الصواريخ التي استخدمها الحزب خلال حربه الأخيرة مع إسرائيل.

وبالإضافة إلى ذلك النوع حصل الحزب كما يقول الإسرائيليون على كميات من صواريخ كاتيوشا وصواريخ أخرى متوسطة المدى وبعيدة المدى.

وأضاف أحد أولئك المسؤولين أن عمليات التهريب تتم شمال نهر الليطاني بعيدا عن المناطق التي تنتشر فيها قوات حفظ السلام الدولية.

ودعا المسؤول إلى نشر القوات الدولية بمحاذاة الحدود السورية أو جعل سوريا تدفع ثمن ما تقوم به لتعلم أن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي وهي ترى دمشق تسلح أعداءها، على حد قوله.

يأتي ذلك فيما أشاد السفير الإيراني في دمشق محمد حسن اختري بمقاومة الشعب اللبناني وانتصاره على إسرائيل، حسب تعبيره.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أختري قوله: "إن لبنان استطاع بدعم من سوريا وإيران دفع الاحتلال والانتصار في هذه المعركة غير المتوازنة وأن يهزم إسرائيل هزيمة كبيرة".
وجاءت تصريحات اختري في احتفال أقيم بالسفارة الإيرانية في دمشق مساء الثلاثاء في الذكرى 28 لانتصار الثورة الإسلامية وحضره وزير الإعلام السوري محسن بلال الذي هاجم الحكومة اللبنانية معتبرا أن لبنان يحكم من قبل سفير أو سفيرين، على حد تعبيره.

وأكد بلال أن سوريا تريد للشعب اللبناني الحرية والاستقلال والسيادة والتفاهم والوفاق بحكومة وحدة وطنية تمثل كل الشعب اللبناني.
XS
SM
MD
LG