Accessibility links

logo-print

القوات العراقية والأميركية تقوم بعمليات مشتركة في بغداد ومقتل 7 في سقوط مروحية


بدأت القوات العراقية والأميركية المشتركة عمليات تعقب المسلحين في إطار خطة أمن بغداد التي تهدف إلى تثبيت الأمن والنظام في العاصمة العراقية ويتم بموجبها نشر ما يصل إلى 85 ألفا من القوات العراقية والأميركية المشتركة في شوارع بغداد. وتهدف الخطة للسيطرة على المناطق الأكثر عنفا ووضع حد للعنف الطائفي الذي أسفر عن مقتل الآلاف.

وأعلن الجيش الأميركي مساء الأربعاء مقتل سبعة أشخاص في حادث تحطم المروحية الأميركية التي أعلن عن سقوطها في وقت سابق في محافظة الأنبار، غرب بغداد.

وأفاد بيان عسكري بأن مروحية من طراز سي اتش 46 تابعة لمشاة البحرية المارينز تحطمت في الأنبار صباح الأربعاء بينما كانت في عملية روتينية. وأكد البيان مقتل جميع من كانوا على متنها من ركاب وأفراد الطاقم.

وأعلن الجيش الأميركي في العراق مقتل أحد عناصر مشاة البحرية متأثرا بجراح أصيب بها على يد مسلحين الثلاثاء في محافظة الأنبار. ليرتفع بذلك عدد الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم منذ اندلاع الحرب في العراق إلى 3099 جنديا.

هذا وقد أكد الميجور جنرال وليام كولدويل المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق بدء عملية الأمن الخاصة ببغداد والتي تهدف إلى تعقب المسلحين وتثبيت الأمن والاستقرار:
"لقد تم نشر القوات في مواقعها وسوف ننشر المزيد في المواقع المحددة حالما تصل القوات وتتوفر الموارد".

وقال الجنرال كولدويل إنه سيتم تفادي الأخطاء التي ارتكبت في الماضي:
"كنا في الماضي نقوم بتطهير المناطق من المسلحين ونحكم السيطرة عليها لبعض الوقت ونقوم بأعمال الإعمار ثم نغادرها، لكن رئيس الوزراء العراقي تعهد، هذه المرة بتوفير ما يكفي من القوات بحيث يصبح بالإمكان السيطرة على المنطقة والبقاء فيها".

وقد أعرب هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقية عن أمله في نجاح خطة أمن بغداد قائلا:
XS
SM
MD
LG