Accessibility links

واشنطن تفرض عقوبات على السودان ما لم توافق الخرطوم على نشر قوة السلام في دارفور


وافق الرئيس بوش على فرض مجموعة عقوبات على الحكومة السودانية تشمل عقوبات مالية إذا لم توافق على نشر قوة سلام تابعة للأمم المتحدة في إقليم دارفور، وفق ما أكد مسؤول أميركي.

واتهم المسؤول الأميركي الرئيس السوداني عمر حسن البشير بالضغط على القادة الأفارقة لعدم المشاركة في القوة المختلطة الإفريقية الدولية التي يفترض إرسالها إلى دارفور بناء على قرار لمجلس الأمن الدولي.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن العقوبات جزء من الخطة البديلة المعروفة بـPlan B المؤلفة من ثلاث مراحل وتتضمن فرض عقوبات هددت واشنطن مرارا باتخاذها ضد نظام البشير إذا لم يوقف أعمال القمع التي تتهمه بممارستها في دارفور.

وبموجب الخطة ستجمد وزارة المال الأميركية تعاملات المصارف التجارية الأميركية مع حكومة السودان بما فيها تلك المتعلقة بالعائدات النفطية، وهي مسألة ديبلوماسية حساسة نظرا لأن الصين تشتري نحو ثلاثة أرباع صادرات الخرطوم النفطية.

وتهدف العقوبات المالية إلى دفع الحكومات الأجنبية والشركات إلى عدم التعامل مع الخرطوم التي تعتمد في تعاملاتها على الدولار.
كما تتضمن الخطة ممارسة ضغوط على زعماء التمرد في دارفور الذين رفضوا التفاوض مع حكومة الخرطوم.
أضاف المسؤول أن واشنطن تفكر في فرض منطقة محظورة على الطيران فوق دارفور لوقف الغارات التي ينفذها الطيران السوداني.
XS
SM
MD
LG