Accessibility links

logo-print

تحديد الوحدة التي ينتمي إليها الجنود الأميركيون الذين ارتكبوا سلوكا مشينا في أفغانستان


أعلن سلاح مشاة البحرية الأميركية "المارينز" الخميس أنه تمكن من تحديد الوحدة العسكرية التابعة له التي ظهر أربعة من أفرادها في شريط فيديو نشر على الانترنت وهم يتبولون على جثث ثلاثة أفغان في سلوك أجمعت مختلف الأطراف في أفغانستان على إدانته.

وقال المتحدث باسم سلاح النخبة في الجيش الأميركي جوزف بلينزلر في رسالة عبر البريد الالكتروني تلقتها وكالة الصحافة الفرنسية "نعتقد أننا حددنا الوحدة. لا يمكن الكشف عن اسمها في الوقت الراهن لان الحادث لا يزال قيد التحقيق".

من جهته أعلن مسؤول عسكري كبير لوكالة الصحافة الفرنسية طالبا عدم كشف اسمه أن وزارة الدفاع الأميركية حددت على ما يبدو أسماء الجنود الأربعة الذين ظهروا في الفيديو.

وكان المتحدث باسم البنتاغون الكابتن البحري جون كيربي قد أعلن في وقت سابق الخميس أنه لم يتم التحقق بعد من صحة الفيديو، مؤكدا في الوقت نفسه أن "لا شيء يدعو إلى التفكير بأنه ليس صحيحا".

وبحسب تعليقات نشرت مع الفيديو فان الجنود الذين ظهروا فيه ينتمون إلى وحدة المارينز في قاعدة كامب لوجون بولاية نورث كارولاينا ، شرق الولايات المتحدة، في حين أوضح مسؤول عسكري أميركي لوكالة الصحافة الفرنسية أن هؤلاء الجنود قد يكونون من عناصر فرقة قناصة النخبة.

وشريط الفيديو هذا الذي بث على شبكة الانترنت وتم تصويره على الأرجح خلال عملية في أفغانستان، بدا فيه أربعة عسكريين أميركيين يبولون على ثلاث جثث تغطيها الدماء، وهم على علم بأن شخصا آخر يقوم بتصويرهم.

وقد أدان الرئيس الأفغاني حميد كرزاي بشدة شريط الفيديو، وقال في بيان أصدره مكتبه إن "حكومة أفغانستان تشعر بالانزعاج الشديد من الفيديو الذي يظهر جنودا أميركيين ينتهكون حرمة جثث ثلاثة أفغان"، مطالبا "الحكومة الأميركية بإجراء تحقيق عاجل في الفيديو وإنزال أقسى العقوبات بأي شخص يدان في هذه الجريمة".

وأعربت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عن "استيائها"، مشددة على "وجوب محاسبة أي طرف شارك في هذا الحادث أو كان على علم به".

بدوره اعتبر وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا أن سلوك العسكريين الأربعة الذين ظهروا في الشريط "يثير أسفا كبيرا". وقال في بيان "شاهدت الصور وأرى أن سلوك هؤلاء الرجال يثير أسفا كبيرا، مؤكدا أنه طلب من قوة المارينز وقائد القوات الدولية في أفغانستان الجنرال الأميركي جون ألن إجراء تحقيق "فوري ومعمق" حول القضية.

كما نددت قوة حلف الأطلسي في أفغانستان بـ"عمل شائن" ارتكبته "مجموعة صغيرة من الأفراد الأميركيين يبدو أنهم ما عادوا يؤدون الخدمة في أفغانستان كما أنهم لا يشرفون التضحيات والقيم المركزية لكل عضو يمثل الدول الخمسين" المشاركة في التحالف.

من جهتهم، ندد متمردو طالبان بما اعتبروه "عملا همجيا" و"وحشيا".

وأعلن سلاح مشاة البحرية الأميركية "المارينز" الأربعاء انه فتح تحقيقا حول شريط الفيديو الذي يذكر بفضيحة سجن أبو غريب عام 2004 عندما بثت صور معتقلين عراقيين يتعرضون إلى الإذلال والاهانة من جانب عسكريين أميركيين وشاهدها العالم أجمع.
XS
SM
MD
LG