Accessibility links

غيتس: على الولايات المتحدة الاستعداد لمواجهة كافة التهديدات


قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس إن على الولايات المتحدة أن تبقى مستعدة لمواجهة تهديدات أخرى غير الحاجات الفورية في العراق، مضيفا أن تلك الضرورة الإستراتيجية تبرر زيادة عديد الجيش الأميركي.

وقال غيتس في جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأميركي إن الولايات المتحدة بحاجة إلى كل الوسائل العسكرية خصوصا في نزاعات يتواجه فيها الجيش الأميركي مع جيش آخر لأن من المعروف ما يمكن أن يحصل في أماكن مثل روسيا والصين وكوريا الشمالية وإيران وغيرها.
وجاء كلام غيتس في معرض شرحه للجنة موازنة وزارة الدفاع للعام المقبل. وتشمل هذه الميزانية زيادة عديد القوات البرية من جيش ومشاة بحرية.

أما رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الجنرال بيتر بايس فشدد على ضرورة مراقبة الصين وتطور قواتها المسلحة وإمكاناتها العسكرية مراقبة وثيقة حتى وإن كان يعتقد أن الصين لا تملك النية في الدخول في حرب مع الولايات المتحدة في مستقبل قريب.
وأوضح بايس أن الجيش يستعد لعدة سيناريوهات لأزمات إقليمية منها احتمال اندلاع أزمة جديدة في كوريا أو في منطقة المحيط الهادئ أو في منطقة العراق.

من ناحية أخرى، أدلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بإفادة أمس أمام لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب الأميركي حول الاتهامات الموجهة إلى إيران بتسليح المليشيات العراقية.
وقالت رايس: "دعم الإيرانيين للإرهاب معروف ومفهوم جيدا. وليست الولايات المتحدة وحدها التي تعتقد أن إيران هي الداعم الرئيسي للإرهابيين سواء كنا نتحدث عن حزب الله في لبنان الذي تسلحه وتدعمه أو بعض أسوأ العناصر في الميليشيات وفرق الموت في العراق".
وأضافت رايس في إفادتها: "الواقع أننا والبريطانيين وجدنا شبكات ربما كانت مصدر العبوات الناسفة الشديدة الانفجار التي تقتل جنودنا".

غير أن النائب الجمهوري رون بول وهو من أشد منتقدي الحرب في العراق قال ردا على إفادة رايس إن اتهام إيران بدعم المتمردين في العراق إنما هي حجة لتصعيد الوضع.

على صعيد آخر، قال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن وزارة الخارجية حققت تقدما في تشكيل فرق إعادة الإعمار الإقليمية التي يأمل الرئيس بُوش أن تكون إحدى الركائز الأساسية لإستراتيجيته الجديدة في العراق.
ونبه سنو إلى أن الجميع يعرفون أن البدء بالتنفيذ سيأخذ بعض الوقت بانتظار وصول القوات الإضافية وتأقلمها مع محيطها الجديد، وأن الجميع يدركون مدى دقة الوضع الأمني. وأضاف قائلا: "الخطة هي أن نتصرف بقوة وسرعة ونبقى في تلك المناطق على مدار الساعة ونخلي الأحياء من المسلحين ونعمل على تطوير الثقة المتبادلة مع أبناء تلك الأحياء، وبعد ذلك نبدأ بإرسال الفرق التي تقوم بالدعم الاقتصادي".
XS
SM
MD
LG