Accessibility links

سوري يفتح مقهى لهواة القراءة في حلب


وضع سغاتيل باسيل صاحب مقهى نهر الفنون مئات الكتب في شتى المعارف تحت تصرف زبائنه ليوفر لهم متعة القراءة في مقهاه الذي أقامه لخدمة أبناء مدينته حلب.

وقال باسيل لوكالة رويترز إن من أجمل الأشياء التي كان يستمتع بها قبل أن يفقد بصره هو فنجان قهوة بجانب كتاب يقرأه .

وأضاف باسيل إن النقص الموجود في سوريا في المجال الثقافي وبعد الناس عن القراءة كان دوما شيئاً يحزنه ولذلك قرر تحقيق هذه الفكرة الجديدة والغريبة رغم كل العقبات.

ويتوسط المقهى الذي أصبح له رواد منتظمون منذ أن افتتح قبل أكثر من سنة مكتبة تحتوي على 1000 كتاب بالعربية والأرمنية والانكليزية بين السياسة والأدب والاقتصاد والدين. وتتناثر على طاولات المقهى الجرائد والأقلام والدفاتر ليسجل الزبائن أفكارهم وملاحظاتهم.

وصمم باسيل الذي درس هندسة الديكور في العاصمة اللبنانية بيروت قبل أن يذهب إلى أرمينيا لدراسة العلوم السياسية المقهى بنفسه.

وتمتلئ طاولاته الصغيرة يوم الخميس بطلاب الجامعات والمثقفين ممن يبحثون عن مساحات هادئة للاختلاء بكتاب والتعرف على من يقاسمهم هواية القراءة.

وقال فريدي يوسف (27 عاما) أحد رواد المقهى إنه يأتي إلى المقهى يوميا تقريبا منذ افتتاحه حيث إنه يذكره بالمقاهي التي كانت موجودة في شارع الحمراء في بيروت حيث كان الناس يلتقون بمحبي القراءة.

وقال مايك كيلارجيان إنه لم يكن يهتم بالقراءة وكانت يستغرق شهورا لقراءة كتاب واحد ولكن المقهى والحديث مع سغاتيل جعله يغير نظرته حول القراءة حيث أن للمقهى سحره الخاص.
XS
SM
MD
LG