Accessibility links

logo-print

واشنطن تعرب عن قلقها من حادث تبادل إطلاق النار على الحدود اللبنانية الإسرائيلية


أعربت واشنطن عن قلقها من حادث تبادل إطلاق النار على الحدود اللبنانية الإسرائيلية مشددة على ضرورة تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة واحترام الترتيبات التي اتخذت لإعادة الهدوء إلى هذه المنطقة الحدودية.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية توم كايسي: "حسب علمنا فإن هذا الحادث منعزل ولا شك أننا نريد أن نتأكد من فعل كل شيء للحيلولة دون وقوع أي نوع من أنواع العنف أو أي نوع من المشاكل".
وأشار كايسي إلى لقاء الرئيس بوش والوزيرة رايس مع الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل واغتنام تلك المناسبة لإعادة تأكيد الدعم الأميركي للبنان والالتزام بمساعدته على إعادة الإعمار.
من ناحية أخرى، نفى كايسي علمه بأن تكون رايس قد أثارت مع وزير الخارجية المصرية الزائر أحمد أبو الغيط قضية تسريب أسلحة إلى غزة من مصر واتهام وزير إسرائيلي للسلطات المصرية بالفشل في وضع حد لتهريب السلاح عبر الحدود مع غزة.
لكن كايسي أشاد بالتعاون المصري في جهود السلام في الشرق الأوسط.
وقال: "لقد تحادثا بشكل مفيد في الاهتمامات الثنائية والإقليمية المشتركة بما في ذلك الجهود الحالية التي نقوم بها إضافة إلى أطراف أخرى ومنها الحكومة المصرية للمساعدة على تحقيق الحل بدولتين".
على صعيد آخر، قال كايسي إن الإذن التي أعطته رايس إلى القائم بالأعمال الأميركي في دمشق للاتصال بالمسؤولين السوريين بشأن اللاجئين العراقيين في سوريا ليس تحولا في السياسة الخارجية الأميركية بل إن له علاقة باللجنة التي شكلتها رايس للاهتمام بمعاناة اللاجئين العراقيين.
وأضاف كايسي: "ما فهمته مما قالته في هذا الموضوع هو أن موضوع اللاجئين موضوع جديد. فقد أعلنا أننا شكلنا فريق عمل ترأسه وكيلة الوزيرة دوبريانسكي للنظر في قضية اللاجئين العراقيين وما يمكن أن تفعله الولايات المتحدة لحلها".
وأوضح كايسي أن رايس أعطت القائم بالأعمال الأميركي في سوريا أمرا بمناقشة هذه القضية الجديدة مع المسؤولين السوريين، وقال إنه لا يعرف إن كان الديبلوماسي الأميركي في دمشق قد اتصل بالمسؤولين السوريين أم لا.
XS
SM
MD
LG