Accessibility links

الجميل يلتقي بوش ورايس ويشدد على أهمية تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي


استعرض الرئيس بوش ووزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس في اجتماعين منفصلين الأوضاع في لبنان مع الرئيس اللبناني السابق أمين الجميل الذي نفى أن يكون هدف زيارته الولايات المتحدة تسويق نفسه رئيسا مقبلا للجمهورية.
وقال الجميل في هذا الصدد إن الحفاظ على الجمهورية الآن أهم بكثير من التكهن في من سيكون رئيسها.
وشدد الجميل في خطاب ألقاه في مركز وودرو ولسون الدولي في واشنطن بعد ظهر الأربعاء على أهمية تشكيل المحكمة ذات الطابع الدولي.
وقال: "هذه المحكمة الدولية أساسية للحفاظ على الأمن القومي والأمن الجسدي للسياسيين اللبنانيين في آن معا".
وقال الجميل إن حماية الأمن القومي والشخصي شرط أساسي للحفاظ على الديموقراطية.
وأضاف: "لا وجود لدولة ذات سيادة بدون الحفاظ على الأمن القومي ولا وجود لنظام ديموقراطي بدون حماية الأمن الجسدي. والمحكمة الدولية قادرة على ضمان الاثنين ولذلك فهي غير قابلة للتفاوض".
واتهم الجميل الرئيس اللبناني إميل لحود بأنه يعرقل قيام المحكمة.
وأضاف: "هناك أيضا العديد من العناصر التي يمكن أن تقود إلى تجريم الرئيس، ولذلك يمكن أن نفهم لماذا يحاول الرئيس لحود عرقلة ومعارضة العملية القانونية التي يمكن أن تقود إلى إنشاء المحكمة الدولية".
وأعرب الجميل عن اقتناعه بتوافر وسائل بديلة للتوصل إلى إنشاء المحكمة.
وقال الجميل: "هناك وسائل أخرى للتقدم في هذا الموضوع ونأمل ان نجد تلك الوسائل التي تمكّننا من تجاوز العرقلة".
وركز الجميل على التوتر الداخلي ومحاولات المعارضة دفع الحكومة إلى الاستقالة بزيادة الضغط عليها ورفض فك الاعتصام في وسط بيروت.
وأعرب الجميل عن اقتناعه بأن أيا من السياسيين اللبنانيين يسعى إلى جر البلاد إلى الانقسام والفتنة.
وقال: "مع أن تصرفات المعارضين للحكومة اقتربت بشكل خطير من اشتعال نزاع عنفي على مستوى كبير، فإنني مقتنع شخصيا بأن أيا من السياسيين الأساسيين في لبنان اليوم يريد العودة إلى الحرب الأهلية".
وأشار الجميل إلى الجهود التي يبذلها عدد من الأطراف الإقليمية في محاولة لاحتواء الأزمة وتخفيف مستوى التوتر.
XS
SM
MD
LG