Accessibility links

logo-print

مشروع قرار صيني لحل أزمة بيونغ يانغ النووية وواشنطن تدعو إلى تسريع وتيرة المفاوضات


قدمت الحكومة الصينية الجمعة مشروع اتفاق إلى المفاوضات السداسية المتعلقة بالأزمة النووية الكورية الشمالية، فيما وصف المفاوض الأميركي كريستوفر هيل المشروع الصيني بأنه خطوة أولى ودعا إلى تسريع وتيرة المفاوضات.

وكان مسؤول كوري جنوبي يشارك في المفاوضات التي تجرى حاليا في بكين قد أكد لوكالة الصحافة الفرنسية أن الصين وزعت مشروع قرار يمكن أن يؤدي إلى مخرج للأزمة النووية الكورية الشمالية.

ولم يقدم المسؤول تفاصيل عن هذا المشروع، مكتفيا بالقول انه يشير إلى التدابير الأولى التي ستتخذها البلدان الستة المشاركة للبدء بتطبيق بنود إعلان سبتمبر/ أيلول 2005.

من جهتها، ذكرت وكالة يانهوب الكورية الجنوبية للأنباء أن المشروع الصيني الجديد ينص على أن تتعهد بيونغ يانغ بتجميد أنشطتها النووية خلال شهرين وقفل مفاعلها النووي في يونغبيون.

وبموجب الإعلان المشترك في 19 سبتمبر/ أيلول 2005، تتخلى كوريا الشمالية عن برامجها النووية في مقابل ضمانات أمنية ومساعدات اقتصادية وتحسين العلاقات الثنائية مع الولايات المتحدة.

إلا أن بيونغ يانغ تراجعت بعد شهرين احتجاجا على العقوبات المالية التي فرضتها الولايات المتحدة على احد مصارف ماكاو بتهمة الاشتراك في ترويج أوراق نقدية مزيفة لحساب كوريا الشمالية.

بدوره، دعا المفاوض الأميركي كريستوفر هيل إلى تسريع المفاوضات حول الأزمة النووية الكورية الشمالية، ووصف مشروع القرار الصيني بأنه خطوة أولى، مشيرا إلى أنه لم تتح له الفرصة للاطلاع عليه.

لكنه أضاف "اعتقد فعلا أن الاتفاق هو خطوة أولى قاسية جدا. ولذلك كانت صعبة جدا"، متوقعا "يوم عمل طويل" للبحث في المشروع الصيني.

وأوضح هيل أن المفاوضات التي استؤنفت الخميس في بكين تحاول توفير الظروف المناسبة لجولة مقبلة.

وكان رئيس الوفد الكوري الشمالي كيم كي-غوان قال الخميس للصحافيين انه مستعد "لمناقشة التدابير الأولى التي يتعين اتخاذها لتطبيق الإعلان المشترك الصادر في 19 سبتمبر/ أيلول 2005، مكررا الدعوة إلى واشنطن لإبداء المرونة.
XS
SM
MD
LG