Accessibility links

logo-print

تقرير أميركي يتهم دوغلاس فيث بتقديم معلومات مغلوطة لتبرير حرب العراق


اتهم تقرير أعده المفتش العام في وزارة الدفاع الأميركية نائب وزير الدفاع السابق دوغلاس فيث بتقديم معلومات "مغلوطة" استخدمت لدعم مبررات إدارة الرئيس جورج بوش في شن حرب على العراق.

وذكرت وكالة رويترز للأنباء أن السناتور كارل ليفين رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأميركي نشر مقتطفات من تقرير المفتش العام بالبنتاغون جاء فيه أن ما خلص إليه مكتب فيث عن وجود علاقة تكافلية تامة بين العراق وتنظيم القاعدة كان يتعارض مع رأي أجهزة المخابرات الأميركية.

وقال التقرير: "تشكلت عملية بديلة لتقييم المعلومات في مكتب دوغلاس فيث وكيل الوزارة للشؤون السياسية...كانت عازمة سلفا على إيجاد علاقة ملموسة بين العراق والقاعدة".

وخلص التقرير إلى أنهم توصلوا إلى تفسير بديل للعلاقة بين العراق والقاعدة كان أشد كثيرا مما خلص إليه المجتمع المخابراتي ويتفق أكثر مع وجهات النظر السياسية لكبار المسؤولين في الإدارة.

وينشر يوم الجمعة ملخص للتقرير نزعت عنه السرية في الوقت الذي تبحث فيه لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي التقرير.

وزعم كبار المسؤولين في إدارة بوش وجود علاقات بين العراق والقاعدة كمبرر لقيام الولايات المتحدة بغزو العراق عام 2003 .

وخلصت لجنة ضمت ممثلي الحزبين الجمهوري والديموقراطي حققت في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة عام 2001 إلى عدم وجود علاقة تعاون بين العراق وتنظيم القاعدة.

وصرح ليفين بأن تقرير المفتش العام لوزارة الدفاع الأميركية يؤيد ما خلص إليه من أن مكتب فيث حرف المعلومات المخابراتية ليوحي بوجود صلة بين العراق ومتشددين من القاعدة.

وقال ليفين في بيان: "هذه الأساليب دعمت قضية إدارة بوش المضللة لشن حرب على العراق".

وأضاف أن كبار المسؤولين في الإدارة ومن بينهم ديك تشيني نائب الرئيس أدلوا بتصريحات عدة تعكس الآراء الواردة في تحليلات فيث البديلة والتي كانت تتعارض مع تحليلات وأحكام المجتمع المخابراتي.

وقال مسؤولان بوزارة الدفاع الأميركية إن التقرير خلص أيضا إلى أن مكتب فيث لم يفعل شيئا غير مشروع لكن بعض أنشطته كانت "غير ملائمة."

وطلب المسؤولان عدم الكشف عن هويتهما لان التقرير لم ينشر بعد.

ورفض مكتب المفتش العام في وزارة الدفاع التعليق على التقرير الذي أصدره حتى تعقد لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ جلستها.

ووصل التقرير إلى لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ أمس الخميس لكن سارع رئيسها وهو ديمقراطي معارض لسياسة بوش الجمهوري في العراق إلى فضح الأمر.

وقال السناتور جون روكفيلر في بيان "المفتش العام خلص إلى أن ذلك المكتب انخرط في أنشطة مخابراتية. ولم تخطر لجنة المخابرات في مجلس الشيوخ قط بهذه الأنشطة.
XS
SM
MD
LG