Accessibility links

logo-print

التكنولوجيا تساعد على حماية الدلافين في الهند


أعلن مكتب الصندوق العالمي لحماية الطبيعة في الهند أنه سيستخدم تكنولوجيا يابانية جديدة، لتعقب ومراقبة سلوك دلافين نهر الغانغ المعرضة للانقراض، تستخدم علم الصوتيات تحت الماء.

وقال الصندوق إن دلافين نهر الغانغ واحدة من أربعة أنواع فقط من الدلافين في العالم تعيش في الأنهار والبحيرات وأعدادها أقل من الدلافين البحرية ويصل عددها إلى نحو ألفين فقط في الهند.

وانخفضت أعداد الدلافين خلال الـ25 عاما الماضية بمقدار النصف بسبب وقوعها في شباك الصيد أو اصطيادها للحصول على زيوتها أو نفوقها جراء التلوث أو بناء السدود على طول نهر الغانغ الذي يمتد من شمال جبال الهيمالايا إلى شرق الهند.

وذكر فرع الصندوق في الهند أن باحثين من جامعة طوكيو طوروا جهازا لقياس الصوتيات يسمى هيدروفون تحت الماء يمكنه قياس الذبذبات الصوتية الفردية أو الأصوات التي تصدرها الدلافين وهي فريدة مثل بصمات الأصابع.

وصرح سانديب بيهارا من الصندوق العالمي لحماية الطبيعة في الهند في مؤتمر صحفي مساء الخميس أن المشكلة في دراسة الدلافين هي أنها تعيش تحت الماء ومن الصعب جدا مراقبتها أو تحديدها.
والدلافين ثدييات عمياء تصدر نبضات صوتية لتتمكن من تحديد طريقها وتتبع فريستها عبر نهر الغانغ الذي يمتد بطول ستة آلاف كيلومتر ويصب في خليج البنغال.
XS
SM
MD
LG