Accessibility links

عباس يبدأ الأحد المقبل جولة أوروبية تشمل بريطانيا وألمانيا وروسيا


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخميس إن لقاءين سيعقدان بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في العاصمة الأردنية عمان يومي 14 و15 من الشهر الجاري في إطار المبادرة الأردنية.

وأضاف أن الحوار الذي يجري في عمان إلى الآن لم يسجل جديدا ونحن غير مخولين التكلم عما يجري هناك، إلا أنه أشار إلى أن الإسرائيليين لم يأتوا بشيء جديد.

وقال عباس الخميس إن القيادة الفلسطينية لن تذهب إلى المفاوضات دون الاتفاق على أرضية تكون صالحة لبدء المفاوضات وقبول إسرائيل لمبدأ حل الدولتين بشكل واضح، ووقف الاستيطان، إضافة إلى الإفراج عن الأسرى.

وأكد عباس تصميم القيادة الفلسطينية على مواصلة توجهها إلى مجلس الأمن، مضيفا أنه يمكن تأخير بقية الخطوات إلى ما بعد السادس والعشرين من هذا الشهر وهو موعد انتهاء المهلة التي حددتها اللجنة الرباعية الدولية لنفسها من أجل تقريب وجهات النظر الفلسطينية والإسرائيلية.

هذا ويبدأ عباس الأحد المقبل جولة أوروبية تشمل بريطانيا وألمانيا وروسيا، بحسب ما أعلن الناطق الرسمي باسم الرئاسة.

وقال نبيل أبو ردينة لوكالة الصحافة الفرنسية أن عباس "يصل الأحد إلى لندن ليلتقي الاثنين برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وعدد من المسؤولين ليطلعهم على آخر المستجدات السياسية في المنطقة وسيتوجه بعدها إلى ألمانيا للقاء المستشارة انغيلا ميركل ليزور بعدها روسيا الخميس للقاء الرئيس ديمتري ميدفيديف".

ورأى أبو ردينة إلى أن هذه الدول "أعضاء في مجلس الأمن ولها علاقة متميزة مع القيادة الفلسطينية والسلطة وسيتم في هذه الزيارة اطلاعها على التحركات السياسية للقيادة في ظل تعنت حكومة إسرائيل ورفضها وقف الاستيطان وتحديد مرجعية واضحة للمفاوضات على أساس حدود عام 1967".

وأضاف "تأتي الجولة في إطار استمرار الحركة الدبلوماسية الفلسطينية للتشاور وتنسيق المواقف مع قادة هذه الدول بما يخدم الجهود المبذولة لإنقاذ ما تبقى من عملية السلام خاصة الجهد الذي تبذله الأردن مع اللجنة الرباعية".

وأعاد أبو ردينة التأكيد على الموقف الفلسطيني المطالب "بالالتزام بعملية سلام جادة وحقيقية وواضحة على أساس وقف الاستيطان وقبول حدود عام 1967 كمرجعية تمهيدا للدخول في مفاوضات".

XS
SM
MD
LG