Accessibility links

logo-print

السفارة الأميركية في دمشق تتفاوض مع الحكومة السورية بشأن قضية اللاجئين العراقيين


أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الخميس أنها فوضت السفارة الأميركية في دمشق التفاوض مع سوريا بشأن اللاجئين العراقيين لكنها قللت من فرص إجراء محادثات أشمل بشأن العراق.

وجاء إعلان رايس أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ وقالت: "لقد فوضت القائم بالأعمال في سوريا التفاوض مع الجانب السوري حول قضية اللاجئين."

وكانت حكومة الرئيس بوش قد عارضت لوقت طويل إقحام السفارة في أي اتصالات مباشرة مع دمشق بدعوى أن اتصالات من هذا القبيل لن تكون مثمرة وان دمشق تدرك تماما ما يتعين عليها فعله.

وقد أوضحت رايس من قبل استياءها من التفاوض مع سوريا مشيرة إلى أن دمشق قد تحاول اغتنام الفرصة للمطالبة بتنازلات تتعلق بلبنان.

وكانت الحكومة السورية قد قامت مؤخرا بإثارة قضية اللاجئين العراقيين على أراضيها عبر تحديد مدة إقامتهم لفترة 15 يوما ووضع قيود على من يريد الإقامة لفترة أطول.

من جهته، قال وزير الداخلية السورية بسام عبد المجيد إن ما قامت به بلاده أخيرا من إجراءات تتعلق بالوافدين العراقيين إلى أراضيها يهدف إلى تنظيم إقامتهم وإحصاء عددهم بدقة بعد تدفق مئات الآلاف منهم إلى سوريا.

ويقدر عدد اللاجئين العراقيين على الأرضي السورية بما يقارب المليون شخص فيما تقول الحكومة السورية إن عددهم يزيد عن ذلك.
XS
SM
MD
LG