Accessibility links

logo-print

اللجنة الرباعية تلتزم الحذر بانتظار تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة


أعلن خافيير سولانا الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية أن اللجنة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط ستعقد اجتماعا في برلين في الحادي والعشرين من فبراير/شباط.
وقالت المتحدثة باسمه كريستينا غالاش إن أعضاء اللجنة اتفقوا على لزوم الحذر بانتظار تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة التي أعلن أنها سوف تشكل في غضون فترة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أسابيع ومعرفة ما إذا كانت ستحترم الشروط التي حددتها اللجنة لرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني.
وأضافت أن الاتحاد الأوروبي سينظر عن كثب في كيفية امتثال الحكومة الجديدة للمبادئ التي وضعتها الأسرة الدولية لاستئناف العلاقات مع الحكومة الفلسطينية والمساعدة المالية المقطوعة منذ وصول حركة حماس إلى السلطة.
كما أشادوا بجهود المملكة السعودية التي شجعت على التوصل إلى هذا الاتفاق وأشادوا بأنه منذ توقيع الاتفاق حدث هدوء ملحوظ في الأراضي الفلسطينية.
يذكر أن اجتماع الحادي والعشرين من الشهر الحالي سوف يتيح استعراض الوضع الراهن في ضوء نتائج القمة المتوقعة في التاسع عشر من هذا الشهر بين وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت.
هذا ورحبت كل من موسكو وبكين والاتحاد الأوروبي وأبرز الدول الأعضاء فيه بالاتفاق بين حركتي فتح وحماس، فيما لزمت واشنطن وتل أبيب الحذر حياله. وأبدى وزير الخارجية الألمانية فرانك فالتر شتاينماير الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي عن ارتياحه للاتفاق فيما اعتبره المتحدث باسم الحكومة الألمانية خطوة أولى في الاتجاه الصحيح. ووصفت مدريد الاتفاق بأنه خطوة ايجابية ستساهم في إطلاق ديناميكية سلام بهدف وضع حد للعنف في الشرق الأوسط.
بدوره، رأى وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي أن الاتفاق خطوة نحو الاعتراف بإسرائيل، لافتا إلى أن برنامج حكومة الوحدة ينص على احترام القرارات الدولية والاتفاقات الموقعة من منظمة التحرير الفلسطينية. وأبدى وزير الخارجية الايطالية ماسيمو داليما ارتياحه للاتفاق آملا أن ينشئ الظروف لتحقيق تقدم في عملية السلام. من جهتها، أبدت سويسرا استعدادها للتعاون مع حكومة فلسطينية تبني عملها على الحوار والوسائل السلمية.
ورأت موسكو في إعلان مكة خطوة في اتجاه استقرار الوضع في الأراضي الفلسطينية.
ودعت وزارة الخارجية الروسية اللجنة الرباعية إلى مناقشة رفع الحصار الاقتصادي عن الفلسطينيين. وفي لندن، رحبت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت بالاتفاق معتبرة أنه تطور مهم على طريق المصالحة بين الفلسطينيين. من ناحيتها، دعت الصين إلى إعادة إحياء المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين في أقرب وقت ممكن.
وأشادت بدور دول عربية أمثال المملكة العربية السعودية ومصر في التوصل إلى هذا الاتفاق.
XS
SM
MD
LG