Accessibility links

فرنسا تفتح تحقيقا بمقتل مواطنها الصحافي جيل جاكيير في سوريا


أعلن مصدر قضائي فرنسي أن النيابة العامة في باريس فتحت تحقيقا في مقتل الصحافي الفرنسي جيل جاكيير في سوريا بتهمة القتل العمد، موضحا أنه من المقرر تشريح جثته اليوم الجمعة.

وقد صل جثمان الصحافي الفرنسي جيل جاكيير الذي قتل بقذيفة في سوريا يوم الأربعاء الماضي إلى بلاده صباح الجمعة إلى مطار لو بورجيه قرب العاصمة باريس، بحسب مشاهد التقطتها مجموعة فرانس تلفزيون ووزعتها على القنوات كافة.

وجاكيير هو الصحافي الغربي الأول الذي يقتل في سوريا منذ بدء الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد قبل 10 أشهر.

وقتل الصحافي في حمص في وسط سوريا والتي تعتبر معقل الاحتجاجات، بعد سقوط قنبلة على مجموعة مراسلين كانوا يزورون المدينة بإذن من السلطات التي تقيد تحركات الصحافيين في البلاد.

وتعذر على الشهود في المكان تحديد ما إذا كانت القذيفة أطلقت من جانب معارضين أو من الجيش السوري. وأفادت صحيفة لوفيغارو الجمعة أن الرئاسة الفرنسية تشتبه بـ "عملية تضليل" قد تكون السلطات السورية متورطة فيها.

وأكدت الصحيفة أن مصدرا قريبا من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي صرح لها" بأننا نرجح التضليل"، مشددا على أنه ليس هناك "أدلة" حتى الآن.

وأوضح المصدر لصحيفة لوفيغارو أن "المسؤولين السوريين وحدهم كانوا يعلمون أن مجموعة من الصحافيين كانت تزور حمص ذلك اليوم وفي أي حي كانوا".

وأضاف المصدر "يمكننا الاعتقاد أنه حادث مؤسف، لكنه يأتي مؤاتيا لنظام يحاول إبعاد الصحافيين الأجانب وتشويه صورة التمرد".

من جانبها، قررت السلطات السورية الخميس تشكيل لجنة تحقيق في مقتل الصحافي الفرنسي، وقد دعاها الرئيس ساركوزي الأربعاء إلى "كشف الحقيقة كاملة حول مقتل رجل كان يقوم فقط بواجبه المهني أي نقل الخبر".

XS
SM
MD
LG