Accessibility links

logo-print

موسى يجري مباحثات في دمشق ضمن إطار مشاوراته لحل الأزمة اللبنانية


أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في تصريح أدلى به إلى صحيفة النهار اللبنانية انه سيتوجه الأحد إلى العاصمة السورية لمتابعة الاتصالات الهادفة إلى حل الأزمة القائمة في لبنان.

وقال موسى في تصريحه للصحيفة إنه أجرى السبت اتصالا طويلا مع المملكة العربية السعودية ولقي تأييدا كاملا للمبادرة العربية، كما أنه أجرى الجمعة اتصالا بالقيادة المصرية ولقي التأييد نفسه وإنه سيتوجه إلى سوريا بعد ذلك.
وردا على سؤال حول ما إذا كان يجب انتظار نتائج محادثاته في دمشق لمعرفة خطواته التالية وعودته إلى لبنان أجاب: "تماما".
وأضاف موسى متحدثا عن المبادرة التي يقوم بها باسم الجامعة العربية لحل الأزمة في لبنان أن المبادرة لم تصل إلى طريق مسدود ولن تصل إلى طريق مسدود. لكن الطريق لا تزال طويلة ولن يساعد العرب ولا أي جهة خارجية طرفا لبنانيا على حساب طرف لبناني آخر. والصيغة التي طرحتها المبادرة العربية لا تزال هي الحل.

وتفيد مصادر دبلوماسية أن موسى اقترح التوصل إلى حل حول تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية في لبنان مع اتفاق على قانون المحكمة الدولية مما ينهي اعتصام المعارضة، على أن يستكمل الحل لاحقا بانتخابات رئاسية ثم انتخابات نيابية.

وكان موسى قد أجرى اتصالات واسعة في بيروت وفي العديد من الدول العربية في أواخر السنة الماضية لتحريك الحل السياسي في لبنان إلا انه لم يتوصل إلى نتيجة ملموسة.

ولا تزال المعارضة اللبنانية بزعامة حزب الله تقيم اعتصاما في وسط بيروت التجاري منذ أكثر من شهرين مطالبة بإسقاط حكومة فؤاد السنيورة.
XS
SM
MD
LG