Accessibility links

اسرائيل تنشر الآلاف من رجال الشرطة لتفريق تظاهرة احتجاجية ضد الحفريات في القدس


أعلن متحدث باسم الشرطة الاسرائيلية أن 2000 شرطي نشروا الاحد في القدس وقاموا بتفريق تظاهرة ضد الحفريات التي تقوم بها اسرائيل قرب باحة المسجد الاقصى ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن رئيس الوزراء ايهود اولمرت قوله ان هذه الاشغال ستتواصل. غير أن أولمرت أكد ان ورشة الحفريات لا تقع في باحة الحرم القدسي ولا تمس حساسية المسلمين.

وذكر مراسل وكالة الأنباء الفرنسية ان نحو 20 من اعضاء الحركة الاسلامية العربية الاسرائيلية تجمعوا قرب باحة المسجد الاقصى وقامت الشرطة بتفريقهم بالقوة. وقد تم اعتقال اربعة اشخاص.

وكان قد اصيب 20 فلسطينيا و15 شرطيا اسرائيليا الجمعة بجروح في صدامات وقعت في باحة الاقصى اثناء قيام الشرطة بتفريق تظاهرة غاضبة قامت بها شخصيات دينية فلسطينية.

واوضح المتحدث الاسرائيلي ان الوصول الى الحرم القدسي يبقى مقتصرا على المسلمين الذين تزيد اعمارهم عن 45 عاما المقيمين في القدس الشرقية المحتلة ويحملون بطاقة هوية اسرائيلية، وهو إجراء يستبعد فلسطينيي الضفة الغربية.

لكن في المقابل لا يمنع وصول النساء من كل الاعمار. الى ذلك ابقت الشرطة الحواجز على الطرقات حول القدس لمنع فلسطينيي الضفة الغربية من دخول القدس الشرقية. واعتقل السبت نحو 40 فلسطينيا في القدس والضفة الغربية اثناء تظاهرات احتجاج على الحفريات قرب المسجد الاقصى الذي يؤكد اليهود انه مقام فوق هيكل سليمان.

وكان قيام بلدية القدس بحفر نفق قرب الحرم القدسي في 1996 ادى الى اعمال عنف دامية اوقعت اكثر من 80 قتيلا فلسطينيا واسرائيليا.

وفي 28 سبتمبر/ايلول 2000 ادت زيارة زعيم المعارضة اليمينية حينذاك ارييل شارون لباحة الحرم القدسي الى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية بعدما اعتبر الفلسطينيون الزيارة استفزازا.
XS
SM
MD
LG