Accessibility links

حزب الحرية والعدالة يحقق فوزا كبيرا في الانتخابات البرلمانية المصرية


بدأت خريطة الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات البرلمانية المصرية أكثر وضوحا بعد انتهاء المرحلة الثالثة والأخيرة، حيث تأكد حصول حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين على 237 مقعداً، بينما حل حزب النور في المرتبة الثانية بحصوله على 120 مقعداً، يليه حزب الوفد أقدم الأحزاب المصرية بـ45 مقعدا، فيما جاءت الكتلة المصرية رابعة بنحو 40 مقعداً.

ويبدو من النتائج الرسمية المعلنة عدم حصول أي من الأحزاب على الأغلبية المطلقة داخل البرلمان.

ويقول المحلل السياسي الخبير في الشؤون البرلمانية حازم منير في مقابلة مع "راديو سوا" إن خريطة التحالفات المقبلة، لا يمكن توقعها نظراً للاختلاف الشديد بين أهداف الكتل البرلمانية الكبرى.

وأضاف "الأخوان المسلمين عايزين يعملوا تحالف يمكنهم من السيطرة على المجلس، أو البرلمان، ويسيطروا على لجانه النوعية ويسيطروا على هيئة مكتبه الرئيس والوكيل، بينما الكتلة المصرية والوفد هدفهم هو كيف يدعموا مواقعهم داخل البرلمان بما يمكنهم من حماية الدولة المدنية، وبما يمكنهم من حماية الدستور، لأن عددهم أقل بكثير، مما لا يسمح لكل منهم على انفراد من تحقيق هذا الهدف. السلفيين عندهم هدف مختلف خالص، السفليين عندهم هدف في أن يثبتوا للمجتمع أنهم ليسوا القوة المتطرفة التي ستذهب بالمجتمع إلى أقصى مدى في التطرف الديني، وفي نفس الوقت يحاولوا أن يثبتوا للمجتمع أنهم أفضل من الأخوان المسلمين، إنهم مش ذلك النموذج السيئ ويحاولون وضع الأخوان في دائرة أضيق شوية تحقيقا للمستقبل".

XS
SM
MD
LG