Accessibility links

logo-print

المحكمة الجنائية العراقية العليا تحكم على طه ياسين رمضان بالإعدام


أصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا برئاسة القاضي علي الكاهجي اليوم الاثنين حكما باعدام طه ياسين رمضان نائب رئيس الجمهورية الأسبق والقائد العام للجيش الشعبي في عهد نظام صدام حسين.

وكانت المحكمة أصدرت في نوفمبر/ تشرين الثاني حكمها على رمضان بالسجن مدى الحياة بعد إدانته في قضية الدجيل التي حكم فيها على صدام واثنين من مساعديه بالاعدام، لكن محكمة الاستئناف أوصت بتشديد الحكم وأعادت القضية للمحكمة التي أصدرت الحكم الاول لاتخاذ قرار نهائي.

ونطق رئيس المحكمة علي الكاهجي بالحكم قائلا:: "باسم الشعب قررت المحكمة ما يلي: إعدام المتهم طه ياسين رمضان شنقا حتى الموت لارتكابه جرائم قتل عمد".

وأوضح أن هذا الحكم صدر بناء على قانون المحكمة الجنائية العراقية العليا وقانون الجنايات العراقي. وقال رمضان بعد النطق بالحكم: "أقسم بالله انني بريء وحسبي الله ونعم الوكيل ولينتقم من كل من ظلمني".
وأكد القاضي الكاهجي أن الحكم سيرسل تلقائيا إلى محكمة التمييز مما يعني أنه ليس نهائيا بعد.

ولكن من المتوقع أن تصادق محكمة التمييز على الحكم إذ أنها هي التي طلبت في 26 ديسمبر/كانون الأول الماضي بتشديد العقوبة على رمضان إلى الإعدام.

وكان حكم الاعدام قد نفذ بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين في 30 ديسمبر/كانون الأول لإدانته بقتل 148 من سكان قرية الدجيل الشيعية في مطلع ثمانينات القرن الماضي إثر تعرضه لمحاولة اغتيال في هذه القرية.
وفي إطار القضية نفسها، نفذ حكما الإعدام في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي بحق الأخ غير الشقيق لصدام الذي كان رئيسا لاستخباراته برزان التكريتي ورئيس محكمة الثورة عواد البندر. كما حكم على ثلاثة متهمين آخرين من مسؤولي النظام العراقي السابق بالسجن 15 عاما لكل منهم، بينما تمت تبرئة متهم واحد كان مسؤولا محليا في حزب البعث في الدجيل.

XS
SM
MD
LG