Accessibility links

logo-print

ايهود أولمرت يرى أن أي مفاوضات مع سوريا تعني التخلي عن مرتفعات الجولان


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أمام لجنة الشؤون الخارجية والدفاع التابعة للكنيست الاثنين إن السلام مع سوريا يعني التخلي عن مرتفعات الجولان التي احتلتها إسرائيل في حرب الأيام الستة عام 1967 وضمتها في عام 1981.

وذكرت صحيفة هآرتس على موقعها الإلكتروني أن أولمرت قال خلال جدل ساخن مع زعيم حزب الليكود المعارض بنيامين نتانياهو: "إن العالم برمته يعلم أنه يتعين علينا التخلي عن مرتفعات الجولان بكاملها في أي مفاوضات تجري في المستقبل مع سوريا، هذا إن جرت هذه المفاوضات".

إلا أن نتانياهو رد بغضب عندما أكد أولمرت أن ثلاثة من رؤساء الحكومات السابقين بمن فيهم نتانياهو أجروا محادثات مع سوريا على أساس انسحاب إسرائيلي كامل من مرتفعات الجولان.

ومضت الصحيفة إلى القول، إن أولمرت أبلغ أعضاء اللجنة أنه استنادا على وثائق محددة فإن الأشخاص الذين تناوبوا على منصب رئيس الوزراء من عام 1993 وحتى عام 2001 وهي إشارة إلى إسحق رابين ونتانياهو وإيهود باراك أجروا مفاوضات مع سوريا اتضح من خلالها إن أي اتفاق يتم التوصل إليه كان يتضمن انسحابا إسرائيليا كاملا من مرتفعات الجولان إلى حدود عام 1967.

إلا أن نتانياهو قاطع ملاحظات أولمرت، وقال: "أنت تعلم أن هذا غير صحيح". ورد عليه أولمرت: "أنت تعلم أن ما قلته هو الحقيقة، فلا تحاول إخفاء الحقيقة".
وقد أعاد أولمرت في ختام ملاحظاته التأكيد على معارضته إجراء مفاوضات مع دمشق لأن سوريا مهتمة في المتاجرة بالسلام بدلا من إنجاز سلام حقيقي.
XS
SM
MD
LG