Accessibility links

logo-print

فرار مئات السكان من مقديشو ومقتل اثنين في قصف استهدف مقر الرئيس الصومالي


هرب مئات السكان من العاصمة الصومالية مقديشو الاثنين بعد تزايد الهجمات التي كان آخرها القصف العنيف مساء الأحد محيط فيلا صوماليا مقر إقامة الرئيس عبد الله يوسف احمد في جنوب المدينة وأسفر عن مقتل مدنيين اثنين.

وأوضح شهود أن مسلحين مجهولين ألقوا قنابل يدوية على مركز الشرطة في المدينة مما أدى إلى تبادل كثيف لإطلاق النار.
فيما أشار مراسل وكالة الصحافة الفرنسية إلى عودة الهدوء إلى مقديشو عند منتصف نهار الاثنين.

ومنذ سيطرة القوات الإثيوبية والصومالية على مقديشو في ديسمبر/كانون الأول، ازدادت الهجمات بمدافع الهاون وقاذفات القنابل ضد مواقعها.

وتنسب هذه الهجمات في اغلب الأحيان إلى عناصر الميليشيات الإسلامية الذين توعدوا بعد انسحابهم من العاصمة بشن حرب عصابات على الحكومة.

وجاء الهجوم الجديد الاثنين بعد ساعات من انفجار قنبلة في مدينة كيسمايو 500 كلم جنوب الصومال، أسفرت عن سقوط أربعة قتلى وعشرات الجرحى بينهم القائد الجديد للجيش الصومالي عبدي محمد الذي كان يلقي كلمة أمام حشد من السكان.
XS
SM
MD
LG