Accessibility links

logo-print

الجنرال بيس يتجنب تأكيد صحة علم الحكومة الإيرانية بوصول أسلحة من إيران إلى العراق


أطلع قادة عسكريون أميركيون الصحفيين في بغداد على صور قذائف وقاذفات للصواريخ تُحمل على الكتف وعليها علامات بأنها صنعت في إيران.

وقال القادة العسكريون إن هناك معلومات استخباراتية تفيد بأن تلك الأسلحة تصل إلى الميليشيات المسلحة في العراق بموافقة كبار المسؤولين الإيرانيين.

غير أن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال بيتر بيس تجنب تأكيد صحة تلك المعلومات، واكتفى بالقول:
"إننا نعلم أن قاذفات الصواريخ تصنع في إيران، لكنني لا أستطيع القول إن الحكومة الإيرانية تعلم ذلك. إن من الواضح أنه يتم استخدام مواد إيرانية، غير أنني واستنادا إلى ما أعرفه لا أستطيع القول إن الحكومة الإيرانية متورطة في ذلك".

وقال الجنرال بيس إنه يتعين على جميع دول العالم التي تشجع الحرية المشاركة في الحرب الدولية للقضاء على الإرهاب.

وأعربت بريطانيا عن اعتقادها بأن إيران تقدم الأسلحة إلى الميليشيات المسلحة في العراق إلا أنها لم توجه لها أي اتهام في هذا الصدد.

وقال باري مارستون المتحدث باسم الحكومة البريطانية إن القلق البريطاني ليس بالأمر الجديد، وأضاف لـ"راديو سوا":
XS
SM
MD
LG