Accessibility links

logo-print

وزارة الكهرباء العراقية تقول إنها بحاجة إلى 27 مليار دولار لتوفير الطاقة للعراقيين


نشرت وكالة أسوشيتدبرس تقريرا حول محطة توليد الطاقة الكهربائية في اليوسفية التي كان النظام السابق قد وعد بتوفير الكهرباء من خلالها إلى مناطق تمتد لحوالي 300 ميل مربع.

وتقول مراسلة الوكالة في تقريرها إنه على الرغم من أن الرئيس جورج بوش اقترح زيادة المساعدات الأميركية الاقتصادية للعراق بحوالي مليار و200 الف دولار، إلا ان المهندسين القائمين على مشاريع إعادة الاعمار يرون ان استكمال مشروع محطة كهرباء اليوسفية الذي لم ينفذ منه سوى 20 في المئة يتجاوز قدرات الحكومة العراقية.

وأصبحت محطة توليد الطاقة الكهربائية في اليوسفية الآن معسكرا لحوالي 300 جندي عراقي وأميركي، وذلك بعد تخليصها في تشرين الأول/ اكتوبر الماضي من مسلحين أحكموا سيطرتهم عليها سابقا، بل انهم مارسوا فيها اشنع وسائل التعذيب.

فقد بث موقع الكتروني الشهر الماضي شريط فيديو يوضح عملية تعذيب جنديين أميركيين كانا قد اختطفا عند نقطة نقطة تفتيش. ويلاحظ الزائر للمحطة أو للمعسكر لافتات كتب عليها شعارات تمجد رئيس النظام السابق صدام حسين وأسماء الانتحاريين وتاريخ شنهم لهجمات راح ضحيتها آلاف المدنيين.

المعسكر يتعرض إلى اطلاق صواريخ لاكثر من مرة خلال اليوم عبر نهر الفرات، كما ان قناصين قتلوا جنديين اميركيين الشهر الماضي. غير ان الكيرنل جون فاليدور المشرف على المعسكر أعرب عن أمله في إعادة إحياء بناء المحطة الكهربائية، قائلا ان ذلك من شأنه خلق فرص عمل للعديد من العراقيين.

غير أن الكابتن ترفور سميث يقول ان تلك الخطوة يحكمها الوضع الأمني، مشددا على أنه لا يمكن صرف أموال على مشروع من الصعب الحفاظ عليه.

وفي حال استكمال المحطة، فإنها ستولد 1680 ميغا واط بحسب تقرير هندسي صادر عن الفرقة الرابعة للجيش الأميركي. وقال تقرير لمكتب المحاسبة العام الشهر الماضي إن الإدارة الأميركية صرفت حوالي مليارين و700 الف دولار لزيادة 2390 ميغا واط لتزويد مناطق مختلفة من العراق بالكهرباء.
إلا ان وزارة الكهرباء العراقية تقدر انها مازالت بحاجة إلى أكثر من 27 مليار دولار لتتمكن من توفير الطاقة بشكل دائم للعراقيين.

XS
SM
MD
LG