Accessibility links

logo-print

تصاعد أعمال العنف في العراق والوائلي يبحث في دمشق ملف التسلل


قالت الشرطة في العراق إن ما مجموعه 133 شخصا قتلوا في أعمال العنف في أنحاء البلاد الاثنين معظمهم لقوا حتفهم من جراء ثلاثة تفجيرات بسيارات ملغومة في سوق مزدحم في بغداد.
وقالت الشرطة إن 78 على الأقل قتلوا في ذلك الهجوم وأن 166 أصيبوا بجراح.
ويأتي الانفجار الثلاثي بعد أن أغلقت القوات الأميركية والعراقية بشكل مؤقت حيا مجاورا في إطار جهودها لكبح العنف.
وكان تسعة أشخاص قد قتلوا وجرح 19 آخرون نتيجة تفجير انتحاري وسط حشد من الناس وذلك قبل 30 دقيقة من انفجار السيارات الثلاث.
يذكر أن وزير الأمن الوطني العراقي شيروان الوائلي قال إن اللجنة الأمنية العراقية السورية المشتركة ستعقد اجتماعا يوم الخميس المقبل في دمشق.
وأشار الوائلي في حديث مع "راديو سوا" من دمشق حيث يقوم بزيارة رسمية لهذا الغرض إلى أن العراق سيبحث عددا من الملفات مع الجانب السوري أهمها مسألة المطلوبين، والتسلل، وتبادل المعلومات.
من ناحية أخرى، أعرب رئيس جبهة التوافق العراقية عدنان الدليمي عن أمله في أن تكون الخطة الأمنية شاملة وغير موجهة ضد فئة معينة.
وأشار الدليمي في حديث مع "راديو سوا" إلى أن الجبهة لم تطلع على الخطة الأمنية وتساورها بعض المخاوف منها.
ورحب الدليمي بالقائد الجديد للقوات المتعددة الجنسيات في العراق، وأعرب عن أمله في أن يستفيد من أخطاء سلفه.
وأوضح الدليمي أن جبهته مستعدة لتقديم الدعم للقائد الجديد من أجل استقرار البلد.
XS
SM
MD
LG